fbpx
أســــــرة

للنساء فقط: جفـاف المهبـل … إزعـاج يومـي

أسباب طبيعية وأخرى مرضية تتسبب فيه ونصائح بممارسة الجنس بانتظام

يسبب جفاف المهبل الإزعاج للكثير من النساء، اللواتي يعانين بسببه أعراضا كثيرة، تؤزم وضعهن الصحي أكثر. وفي الوقت الذي يرى فيه الاختصاصيون أن أسبابا طبيعية تؤدي إلى جفاف المهبل، يؤكدون أن أسبابا مرضية أخرى تكون وراء ذلك، منها اضطراب الهرمونات. في هذا الخاص، نتطرق إلى أهم أسباب جفاف المهبل، وسبل العلاج، وأيضا طرق الوقاية منه. كما نقدم نصائح أخرى، تخص، بشكل أدق، طرق التعامل مع جفاف المهبل، لتخفيف حدته. في ما يلي التفاصيل:

يدمر الحياة الجنسية

يفقد المرأة الرغبة في الممارسة خاصة إذا كان الشريك لا يأخذ الوقت اللازم من أجل الإثارة والمداعبة

يمكن للمرأة أن تعاني جفاف المهبل في أي سن وفي أي مرحلة من عمرها، إما بسبب التغيرات الهرمونية التي تصاحب فترة الحيض أو بسبب الولادة أو الرضاعة الطبيعية، لكن النساء اللواتي انقطع عنهن دم الحيض ووصلن إلى ما يسمى مرحلة انقطاع الطمث، يكن أكثر عرضة لهذا المشكل، بحكم انخفاض مستوى هرمون الأستروجين، المسؤول عن تدفق الإفرازات عبر القناة المهبلية، مع التقدم في العمر، وهو ما يسبب لهن إزعاجا كبيرا في حياتهن اليومية، بسبب الرغبة في الحكة أو الإحساس ب”الحرقة” أو الحاجة المتكررة للبول، كما يدمر حياتهن الجنسية، لأنه يفقد المرأة الرغبة في الجنس أو يجعلها تتألم خلال الممارسة، خاصة إذا كان شريكها لا يأخذ الوقت اللازم من أجل إثارتها ومداعبتها، وهي العملية الضرورية، من أجل إنتاج الإفرازات والسوائل الطبيعية المرطبة، والتي تسهل عملية الإيلاج.
وتتسبب بعض الأدوية في جفاف المهبل، من بينها علاجات مرض السرطان والأقراص المضادة للاكتئاب وأدوية علاج نزلات البرد والحساسية، إضافة إلى بعض التعفنات أو العدوى، كما ينتج أحيانا كثيرة عن استعمال بعض المنتجات في التنظيف الحميمي، والتي تتسبب في حدوث خلل أو عدم توازن في عملية التنظيف الذاتي التي يقوم بها المهبل بعد كل عملية جنسية أو بعد انتهاء فترة الحيض، دون الحديث عن “الستريس”، مرض العصر، الذي أصبح يتسبب في العديد من المشاكل الصحية، والاكتئاب والقلق. كما أن الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري، يمكنها أن تتسبب في جفاف المهبل.
وحسب بعض الإحصائيات، فإن جفاف المهبل يمس امرأة من أصل 6 نساء في العالم. لكنه، يبقى رغم ذلك، موضوعا “طابو” ومسكوتا عنه، بسبب ارتباطه بالجنس، وبالتقدم في العمر، لذلك ينصح الأطباء والاختصاصيون بضرورة الاستشارة الطبية، من أجل الحصول على العلاجات اللازمة لتجاوز هذا المشكل، الذي يتسبب أحيانا كثيرة في تدمير العلاقة الجنسية والحياة الزوجية تماما. إذ يمكن للمرأة المصابة تناول أقراص تزودها بهرمون الأستروجين الذي ينقصها، كما يمكنها اللجوء إلى “كريمات” مرطبة، من أجل التخفيف من مشاكل الحكة والالتهابات، واستعادة حياتها الجنسية الطبيعية، مع العلم أن الممارسة المنتظمة جزء أيضا من العلاج، لأنها تجعل النسيج المهبلي أكثر مرونة، خاصة حين تصل المرأة إلى مرحلة ما بعد انقطاع الطمث أو “المينوبوز”.
نورا الفواري

لمعلوماتك

السن
يعد “جفاف المهبل” من أبرز المشاكل التي تعانيها النساء، والأكثر شيوعا في مرحلة انقطاع الطمث أو بعدها، علما أن الاختصاصيين، يعتبرون أن هذا المشكل لا يقتصر على سن معينة.

هرمون
يؤدي جفاف المهبل إلى الشعور بالألم المستمر وعدم الراحة والرغبة في الحكة، خاصة أثناء الممارسة الجنسية، وبصفة عامة يحدث بسبب انخفاض مستوى هرمون الأستروجين، المسؤول عن تدفق السوائل عبر القناة المهبلية.

إفرازات
رغم أن جفاف المهبل وآلامه تفقد المرأة الرغبة في الممارسة الجنسية، فإن الممارسة في الواقع علاج طبيعي لجفاف المهبل، إذ عندما تثار المرأة، يزداد تدفق الدورة الدموية إلى الأنسجة المهبلية، ما يؤدي إلى تحفيز إنتاج الإفرازات المرطبة.

تنظيف
يقوم المهبل بالتنظيف الذاتي بعد الممارسة أو الدورة الشهرية، ولكن عند استخدام عادات الغسيل القاسية، تخل بتلك الوظائف، ما يؤدي إلى زيادة الجفاف والشعور بالألم.

7 طرق للوقاية من جفاف المهبل

فيتامينات تساعد على علاج جفاف المهبل

جفاف المهبل … بلمو: تجنـب الغسل بكثـرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق