fbpx
حوادث

خلاف حول إرث ينتهي بقتل بالصويرة

اهتزت جماعة سيدي أحمد السايح بإقليم الصويرة، نهاية الأسبوع الماضي، على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها مسن في الرابعة والستين من عمره، بعد أن لقي مصرعه بضربة ساطور على يد شقيقه وابنه.
وذكرت المصادر أن نزاعا نشب بين الطرفين منذ فترة بسبب صراع على الإرث، لينتهي المطاف بهما إلى صدور حكم قضائي لصالح الضحية حول قطعة أرض فلاحية، وهو الأمر الذي لم يتقبله الجاني وأدى به إلى ارتكاب الجريمة.
وأضافت المصادر أن الضحية كان بصدد حرث القطعة الأرضية، عندما فوجئ بشقيقه مرفوقا بابنه، يهجمان عليه، وينهالان عليه ضربا، قبل أن يجهز عليه أحدهما بضربة ساطور في الرأس، ويسحبانه لأمتار ويضعاه في مكان قريب من منزله. وتابعت المصادر أن زوجته الهالك اكتشفت الأمر ووجدت زوجها مضرجا في دمائه وهو يحتضر، إلا أن تأخر سيارة الإسعاف لساعات حال دون إنقاذه ليلفظ أنفاسه الأخيرة، في الوقت الذي تم فيه إخطار مصالح الدرك الملكي التي حضرت عناصرها إلى مكان الحادث، وباشرت تحقيقاتها، فيما نقل الضحية إلى مستودع الأموات لترشيح جثته. وزادت المصادر أنه تم التوصل إلى الفاعلين واقتيادهم إلى المركز القضائي للدرك الملكي بتمنار حيث بوشرت معهما التحقيقات من أجل معرفة الأسباب الحقيقية التي دفعتهما إلى الإجهاز على الضحية بتلك الطريقة.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى