fbpx
حوادث

إيقاف لص العيادات بطنجة

كان يستهدف المرافق التي لها صبغة تجارية بالمدينة بعد اعتماد خطة ناجحة

أحالت مصلحة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن بني مكادة بطنجة، الأسبوع الماضي، مشتبها فيه مبحوثا عنه في قضايا جنائية تتعلق بالسرقة الموصوفة والسطو على العيادات الطبية والمحلات التجارية بالمدينة، على أنظار الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، الذي أمر بوضعه تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “ساتفلاج”، في انتظار إحالته على غرفة الجنايات الابتدائية لمحاكمته وفقا للتهم المنسوبة إليه.
وأفاد مصدر أمني، أن المعني، البالغ 41 سنة، جرى إيقافه بإرشاد من حارس ليلي يعمل بأحد أحياء بني مكادة، الذي شكك في وجود شخص غريب يحوم بطريقة مشبوهة حول محلات تجارية بالمنطقة، لتتنقل فرقة أمنية إلى المكان المبلغ عنه، وقامت بمحاصرته وإيقافه وهو متلبس بمحاولة كسر أقفال محل تجاري من أجل السرقة، حيث أسفرت عملية التفتيش التي أخضع لها المشتبه فيه عن حجز قفازات ومعدات حديدية تستعمل في كسر أقفال المحلات التجارية المستهدفة، لتقوم بتصفيده واقتياده إلى مقر الشرطة للتحقيق معه في الموضوع.
وأوضح المصدر نفسه، أن الأبحاث والتحقيقات التي باشرتها عناصر الشرطة القضائية مع المتهم، كشفت أنه من ذوي السوابق في الجرائم الماسة بالممتلكات، مبرزا أن اللص أقرا خلال البحث معه بأنه فعلا نفذ سلسلة من السرقات الموصوفة بالأسلوب الإجرامي نفسه، وكان يستهدف العيادات الطبية والمرافق التي لها صبغة تجارية بالمدينة ونواحيها، ويضع خطة دقيقة يراعي فيها التوقيت المناسب وطريقة التنفيذ، ليتم إخضاعه لتدبير الحراسة النظرية تنفيذا لتعليمات النيابة العامة من أجل استكمال البحث معه ومعرفة إن كان له شركاء محتملون، قبل تقديمه أمام الوكيل العام للملك لدى استئنافية طنجة بتهم تتعلق بـ “السرقة الموصوفة وتعدد السرقات المقرونة بظروف الليل والكسر مع حالة العود”.
وعرفت المدينة، في السنوات الأخيرة، ارتفاعا كبيرا في نسبة السرقات الموصوفة، حيث تلقت المصالح الأمنية عدة شكايات تقدم بها أصحاب شركات تجارية وعيادات طبية وأخرى خاصة بالتأمين والمحاسبة، ذكروا فيها أن مكاتبهم ومحلاتهم تعرضت للسطو والسرقة عن طريق تكسير الأبواب أو النوافذ، وهو ما دفع بفرق البحث التابعة للشرطة القضائية الولائية إلى تكثيف تحرياتها وأبحاثها الميدانية، وتمكنت من إيقاف مجموعة من اللصوص المحترفين، من بينهم مهاجر سابق بالديار الألمانية، الذي احترف السرقة وتخصص في المكاتب الراقية باستخدام المفاتيح المتطورة والبطائق الممغنطة، وبعد أن تم ترحيله إلى المغرب إثر اقترافه مجموعة من الجرائم بدول أوربية مختلفة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى