fbpx
حوادث

إيقاف سارقي سيارات بالشمال

ينتميان لشبكة متخصصة في السطو على العربات وتصريفها بعد تغيير معالمها الخارجية

أوقفت العناصر الأمنية التابعة للشرطة القضائية ولاية أمن طنجة، بالمدينة، شخصين يشتبه في ارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في سرقة السيارات بالمدن الشمالية، وهما معا مطلوبان لدى العدالة بمقتضى عدة مذكرات بحث وطنية حررت في حقهما، إلا أنهما ظلا مختفيان يزاولان نشاطهما إلى أن سقطا، الثلاثاء الماضي، في قبضة رجال أمن طنجة.
وأفاد المصدر، أن عملية الإطاحة بالمعنيين، اللذين يبلغان من العمر 26 و34 سنة، أنجزتها فرقة أمنية تابعة للشرطة القضائية الولائية بالمدينة، التي نصبت للمشتبه فيه الرئيسي كمينا محكما بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وتمكنت من إيقافه وسط المدينة واقتياده إلى مقر الشرطة للتحقيق معه حول الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، حيث كشف للمحققين عن هوية أحد شركائه، الذي تم إيقافه في اليوم نفسه بمنطقة مسنانة.
وأضاف المصدر ذاته، أن عمليات التفتيش التي باشرتها مصالح الأمن الوطني في هذه القضية، مكنت من حجز سيارة كانت موضوع بلاغ بالسرقة، وضبطت بحوزة أحد المشتبه فيهما، فضلا عن مجموعة من الوثائق تخص سيارات مختلفة وهواتف محمولة ومبالغ مالية يشتبه في كونها متحصلات من أنشطة إجرامية.
وبعد تنقيط المشتبه فيهما بقاعدة المعطيات والبيانات الأمنية الخاصة بالأشخاص المطلوبين قضائيا، تبين أن أحدهما من ذوي السوابق القضائية ويشكل موضوع ست مذكرات بحث على الصعيد الوطني صادرة عن مصالح الشرطة القضائية بتطوان وطنجة والعرائش، للاشتباه في تورطه في قضايا إجرامية تتعلق بسرقة السيارات وتصريفها بعد تغيير معالمها الخارجية، ليتم الاحتفاظ بهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة المصالح الأمنية المختصة ترابيا، من أجل استكمال الأبحاث التمهيدية بخصوص الأفعال الإجرامية التي ظلا يشتغلان فيها قبل إيقافهما، وكذا تحديد جميع ارتباطاتهما وهويات باقي المتورطين المفترضين في هذا النشاط الإجرامي، من أجل تحرير مذكرات بحث في حقهم لإيقافهم وتقديمهم أمام السلطات القضائية لمحاكمتهم طبقا للقانون.
وينتظر أن يأمر الوكيل العام للملك لدى استئنافية المدينة، بوضع المتهمين تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “ساتفيلاج”، إلى حين عرضهما على أنظار العدالة لتبت في التهم المنسوبة إليهما، وتتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات وتغيير معالمها الخارجية لبيعها وتزوير الوثائق واستعمالها”.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق