fbpx
الرياضة

نجوم الرياضة والسياسة في جنازة نودير

عويطة والمعزاوي ذرفا الدموع ولاعبو «ليطوال» حملوا النعش

جمعت جنازة الراحل محمد نودير، الرئيس السابق للجامعة وعصبة البيضاء لألعاب القوى، واللاعب والرئيس السابق لفريق نجم الشباب البيضاوي لكرة القدم، الاثنين الماضي، نجوم الرياضة والسياسة.
وفارق الراحل محمد نودير الحياة مساء الأحد الماضي، بعد معاناة مع المرض، مسدلا الستار على حياة حافلة بالعطاء والإنجازات والمسؤوليات والأحداث.
وسار في الجنازة عدد من نجوم ألعاب القوى السابقين والحاليين، أبرزهم سعيد عويطة، البطل العالمي والأولمبي السابق، ومحمد المعزاوي، العداء والمدرب السابق، والمسير الحالي ألعاب القوى، اللذين ذرفا الدموع لفراق الراحل، كما حضر محمد أوزال المسير السابق في جامعتي القوى وكرة القدم، وامحمد النوري الكاتب العام للجامعة، موفدا للرئيس عبد السلام أحيزون، وهشام الكروج البطل العالمي والأولمبي السابق.
وبرز عويطة في فترة رئاسة نودير للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، شأنه شأن نوال المتوكل، وعدائين آخرين، شكلوا العصر الذهبي لأم الألعاب الوطنية.
وترأس الراحل عصبة البيضاء الكبرى لألعاب القوى، لعدة سنوات، وكان من أبرز الرؤساء الذين مروا عليها، كما ترأس فريقه المفضل نجم الشباب البيضاوي لعقود، بعدما لعب له، وفاز معه بلقب البطولة الوطنية لموسم 1958-1959.
وسار في الجنازة أيضا عدد من النجوم والسياسيين، بما أن الراحل عرف بارتباطه بالمجال السياسي، إذ كان منتخبا جماعيا لعقود، كما كان مقاوما، وحكم عليه بالإعدام غيابيا مرتين في فترة الحماية.
وحمل لاعبو نجم الشباب ومدربهم هشام بوصوف نعش الراحل، في لحظة أثرت في الحاضرين، مرتدين بذلة الفريق، الذي كان يحظى بمكانة خاصة لدى الراحل، إذ أوصى به ابنه عبد الحق نودير، الذي يرأس الفريق في الوقت الحالي.
وشكلت الوصية عبئا ثقيلا على عبد الحق نودير، حسب مقربين منه، إذ عمل في السنوات الأخيرة على هيكلة النادي، الذي يتوفر على ملعب خاص به، ومدرسة تؤطر أكثر من 500 طفل، رغم نقص الموارد وقلة الدعم.
وينافس نجم الشباب هذا الموسم في القسم الأول هواة، وتحسنت نتائجه في المباريات الماضية بشكل لافت، بعد تعاقده مع المدرب هشام بوصوف.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق