الرياضة

ليبيا وغينيا يتجسسان على منتخب “فوتصال”

اختارا التحضير بالقنيطرة وتطوان والدكيك يفضل العيون

شرع منتخبا ليبيا وغينيا الاستوائية في التجسس على المنتخب الوطني داخل القاعة، قبل أسابيع قليلة من انطلاق فعاليات نهائيات كأس أمم إفريقيا، التي تحتضنها العيون في الفترة الممتدة بين 28 يناير وسابع فبراير المقبلين.
وأوقعت القرعة، التي سحبت السبت الماضي بالعيون، المنتخب الوطني في المجموعة الأولى، إلى جانب منتخبات ليبيا وغينيا الاستوائية وجنوب إفريقيا، فيما تضم المجموعة الثانية، منتخبات مصر وأنغولا وموزمبيق وغينيا.
ويبدأ المنتخب الليبي استعداداته، اليوم (الخميس)، بقاعة الساكنية في القنيطرة، بعد حصوله على ترخيص من المجلس البلدي ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، من أجل السماح له بخوض تداريبه وإجراء مبارياته الإعدادية.
وكشف مصدر مطلع أن المنتخب الليبي حصل على كل التسهيلات، من أجل إقامة معسكره بالقنيطرة دون عراقيل، رغم أنه منافس للمنتخب الوطني في المجموعة الأولى، بما في ذلك برمجة مباريات إعدادية أمام فرق محلية، فضلا عن مواجهة منتخب عصبة الغرب.
واختار غينيا الاستوائية تطوان للتحضير لكأس إفريقيا، بعدما حصل بدوره على ترخيص لأجل ذلك، وينتظر أن يبرمج مباريات إعدادية أمام منتخب عصبة الشمال. ورغم أن البطولة ستجرى بالعيون، إلا أن منافسي المنتخب الوطني اختارا القنيطرة وتطوان، حيث يفضل منتخب القاعة إجراء معسكراته التحضيرية، حتى يكون قريبا منهما، بغرض التجسس على برنامجه وطريقة لعبه وأبرز نجومه.
في المقابل، قرر هشام الدكيك انتظار إنهاء المنتخبين المذكورين استعداداتهما في 23 دجنبر الجاري، من أجل الشروع في معسكر تدريبي جديد في القنيطرة، قبل التوجه إلى العيون في سابع يناير المقبل، لخوض المرحلة النهائية من استعدادات أسود القاعة لنهائيات كأس إفريقيا.
ويعد المنتخب الوطني حامل لقب النسخة الماضية، التي جرت بجنوب إفريقيا في 2016، في الوقت الذي فاز المنتخب المصري باللقب ثلاث مرات، خلال 1996 و2000 و2004.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق