fbpx
أســــــرة

مشروبات الطاقة … الخطر المنعش

خبراء يحذرون من استهلاكها لمضاعفاتها الخطيرة على القلب والدماغ والجهاز الهضمي

أصبحت مشروبات الطاقة تلقى إقبالا كبيرا من قبل المستهلكين من شتى الفئات العمرية، سواء الراغبين في التغلب على التعب والحصول على الطاقة، لكنها تعتبر حلا لا يخلو من المخاطر السلبية على الصحة، حسب ما يؤكد العديد من الأطباء والدراسات العالمية. ومع تزايد الإقبال على مشروبات الطاقة، يتزايد التحذير بشأنها، خاصة أن انعكاساتها الصحية منها أمراض القلب والجهاز الهضمي والدماغ. في الورقة التالية نسلط الضوء على أهم المشاكل الصحية الناتجة عنها:

أضرارهـا متعـددة

تهدد مرضى القلب بالسكتة كما تؤدي إلى الإصابة بضغط الدم وهشاشة العظام

يعتقد الكثير من الأشخاص أن استهلاك مشروبات الطاقة، يساعدهم على تجديد طاقتهم ويزيد أداءهم العقلي وتركيزهم، ويحفز وظائف الدماغ، لكن ما يجهله الكثيرون أن أضرار الإفراط في استهلاكها متعددة، ويمكن أن تصل إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، والإصابة بهشاشة العظام.
ومن بين الأضرار التي تسببها مشروبات الطاقة، والتي تحظى باستهلاك كبير، سيما من قبل الشباب، الإصابة بتقرحات والتهابات في جدار المعدة والمريء والاثني عشر، لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين، الذي يؤثر سلبا على هرمونات الجهاز الهضمي وتزيد الإفرازات الحمضية في المعدة.
كما أظهرت دراسة جديدة، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، أن مشروبات الطاقة تسبب تقلصات قوية في عضلة القلب، والأكثر من ذلك، يؤدي مشروب الطاقة إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، الأمر الذي يشكل خطرا، سيما بالنسبة إلى المصابيين بأمراض القلب، فيكونون أمام خطر الإصابة بالسكتة القلبية.
وقد تؤدي مشروبات الطاقة إلى الإصابة بهشاشة العظام على المدى القصير، نتيجة احتوائها على بعض الأحماض الفوسفورية.
كما قد تسبب تسوس الأسنان، نتيجة تأثر وتآكل طبقة المينا الخارجية للأسنان، وذلك بسبب احتوائها على بعض الأحماض، من قبيل الفوسفوريك والكاربونيك.
وتتضمن لائحة المشاكل الصحية، الإصابة بالسمنة، بسبب احتواء مشروبات الطاقة على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات، الأمر الذي قد يؤدي الى حدوث زيادة الوزن والسمنة، التي تعد من مسببات الأمراض المزمنة، من قيبل السكري والكولسترول وأمراض القلب والضغط .
علما أن احتواء مشروبات الطاقة على كمية سكر عالية، خاصة السكريات الصناعية، قد يؤدي لتدمير بعض الفيتامينات، مثل فيتامين (ب)، ما يشكل عسرا في الهضم، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بعض أنواع مشروبات الطاقة قد تكون سببا للصداع الشديد أو للصداع النصفي، نتيجة انسحاب الكافيين من الجسم.
كما أن مشروبات الطاقة قد تسبب الأرق والقلق أثناء النوم، نتيجة كمية المنبهات والكافيين العالية التي تحتوي عليها، فبالطبع عند زيادة استهلاك مشروبات الطاقة سيؤدي ذلك الى فقدان القدرة على التركيز والقلق والعجز عن النوم.
ولا تتوقف أضرار الإفراط في استهلاك المشروبات الطاقة عند هذا الحد، إذ من الممكن أن يؤثر هذا النوع من المشروبات على سلوك الأشخاص، وتكون السبب في ظهور السلوك العدواني والتوتر والعصبية. وجاء في تقارير، أن الكثير من الكافيين الذي تحتوي عليه مشروبات الطاقة، قد يؤثر أيضا على الأعصاب وعلى النفسية والعاطفة، وقد يؤدي إلى العصبية وزيادة نسبة السلوك العدواني.
كما تعتبر مشروبات الطاقة مدرة للبول بسبب احتوائها على مادة الكافيين، ما قد يؤدي في بعض الحالات إلى جفاف شديد، خاصة لدى الرياضيين أو من يبذلون مجهودا ويتعرقون بكثرة.
إيمان رضيف

لمعلوماتك
السلوك العدواني

يؤكد الأطباء أن توفر مشروبات الطاقة على نسبة كبيرة من الكافيين قد يكون له تأثير سلبي على الأعصاب وعلى الحالة النفسية ، وقد يؤدي إلى العصبية وزيادة نسبة السلوك العدواني.

قرحة المريء

عند الإفراط في استهلاك مشروبات الطاقة فإن الشخص قد يصاب بالقيء، الذي يكون من أسبابه الجفاف والتآكل الحمضي للأسنان وقرحة المريء.

صعوبة التنفس

إن الحساسية عند بعض الأشخاص من بعض مكونات مشروبات الطاقة قد تؤدي إلى حكة بسيطة أو انقباض الشعب الهوائية وضيقها أي صعوبة في التنفس.

أضرار في الكبد

كشفت دراسات حديثة أن الإفراط في تناول مشروبات الطاقة وبشكل يومي من الممكن أن يكون السبب الرئيس للإصابة بأمراض التهاب الكبد، سيما التهاب الكبد من نوع “س”، الذي يمكن أن يؤدي إلى تلف خلايا الكبد وتليفها. وينصح بالابتعاد عن هذا النوع من المشروبات التي من شأنها أن تسبب أضرارا في الكبد وفي مناطق أخرى من الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى