fbpx
حوادث

الحبس لمستخدم بشركة بمكناس

آخذت الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، مستخدما بشركة لـ“الكابلاج”، من أجل جنح خيانة الأمانة، والعصيان، وإهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، ومسك واستهلاك المخدرات، وأدانته بسنة واحدة حبسا نافذا، مع تغريمه 2000 درهم، وبأدائه تعويضا لفائدة الشركة قدره 30 ألف درهم، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف، مراعاة لحالته الاجتماعية ولانعدام سوابقه القضائية.
وقادت الصدفة وحدها إلى سقوط المستخدم في قبضة دورية للأمن بمكناس، عندما أثار انتباه عناصرها بحي المنصور، حوالي التاسعة والنصف مساء عاشر أكتوبر الماضي، شاب بدا عليه ارتباك واضح ساعة اقتراب سيارة المصلحة منه، ما جعلها ترتاب في أمره، خصوصا بعدما أطلق ساقيه للريح في محاولة منه الفرار بجلده، غير أن الأمنيين تعقبوه ونجحوا في إيقافه، رغم المقاومة العنيفة التي أبداها في مواجهتهم، ما تسبب في إصابة أحدهم بجرحين طفيفين في كفه الأيسر وإبهامه الأيمن، قبل أن يتمكنوا من شل حركته وتصفيده.
وأسفر الجس الوقائي الذي خضع له الموقوف عن العثور بحوزته على قطعة صغيرة من مخدر الشيرا، لا يتعدى وزنها غراما واحدا، فضلا عن ما مجموعه 50 خيطا نحاسيا كان يخفيها تحت ملابسه، استقر وزنها في 3600 غرام، صرح بخصوصها أنها متحصلة من عملية سرقة نفذها من داخل الشركة، التي يشتغل بها.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق