الرياضة

السريع يتنفس الصعداء

البحراوي يقوده إلى الفوز على آسفي وكيسر برر الخسارة بالغيابات

انتظر سريع وادي زم، 40 يوما، ليحقق فوزه الثاني في الموسم الجاري، على حساب أولمبيك آسفي، بثلاثة أهداف لواحد، ضمن الدورة التاسعة بالملعب البلدي بوادي زم، في مباراة حضرها 3500 متفرج، أول أمس (السبت).
وعمت الفرحة المدرب التونسي منير شبيل، الذي ظفر بفوزه الأول، خلال مباراته الثانية مع السريع، فيما احتفظ بساليف كوليبالي في الاحتياط، تاركا المهمة لعمر تاحلوشت، ومحمد الجعواني الذي أخذ مكان نيلمار بلي.
وتألق إبراهيم البحراوي، مهاجم السريع، في المباراة، التي واجه فيها فريقه السابق، وسجل هدفين، ودعم الحصة رشيد أبو الزهر في الدقيقة 90، فيما سجل البوركينابي محمد وتارا هدف أولمبيك آسفي الوحيد في الدقيقة 43.
ولم يستسغ 750 متفرجا، هزيمة الأولمبيك الثانية في ظرف أربعة أيام، والطريقة التي تلقت بها شباك مروان بساك الأهداف.
وصبت جماهير أولمبيك آسفي، جام غضبها على المكتب المسير، والطاقم التقني، وكذا اللاعبين رغم غياب أبرز الأسماء، وتقديم البدلاء لمباراة محترمة.
وارتقى السريع للرتبة 11، بسبع نقاط، فيما تراجع أولمبيك آسفي للمركز التاسع، بثماني نقاط.
وأرجع محمد كيسر، مدرب أولمبيك آسفي، الهزيمة لغياب ثمانية عناصر وازنة.
وأضاف الكيسر في تصريح بعد المباراة، أنه افتقد لاعبين مجربين على غرار كوفي بوا وأمادو صماكي وعبد الغني معاوي، مبرزا أنه اعتمد على آخرين يفتقدون للتنافسية، إذ ارتكبوا أخطاء كلفت الفريق نقاط المباراة.
واعترف كيسر أن مسار البطولة بات صعبا، وتتحكم فيه عدة عوامل، من بينها جاهزية اللاعبين، متمنيا أن يستعيد الفريق توازنه قريبا باسترجاع لاعبيه الأساسيين.
عبد العزيز خمال (وادي زم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق