حوادث

أسلحـة و”درون” بمنـزل بـارون

اعتقال أربعة متهمين بالفنيدق ومحجوزات لوجستيكية لتهريب المخدرات

تباشر مصالح الشرطة القضائية بتطوان أبحاثا لتفكيك شبكة للتهريب الدولي للمخدرات تنشط بالشمال، وتضم مبحوثا عنه على الصعيد الدولي ومجموعة أخرى من المشتبه فيهم.
ولم تتسرب معلومات عن الشبكة التي يتزعمها بارون مخدرات تونسي الأصل فرنسي الجنسية، بينما ضربت المصالح الأمنية طوقا من السرية على العملية التي انطلقت منذ الجمعة الماضي، إذ إلى حدود ظهر أمس لم يصدر بلاغ في الموضوع.
وعلمت “الصباح” أن محجوزات تم نقلها إلى مقر الشرطة القضائية بولاية الأمن، ضمنها “درون”وهي عبارة عن طائرة صغيرة بدون طيار بكاميرا موجهة عن بعد، وسيارة من نوع “بورش” وأخرى “فيراري”، إضافة إلى دراجات نارية وسلاحين ناريين، عبارة عن بندقيتي قنص إحداهما غير مرخصة.
وأوضحت مصادر متطابقة أن مصالح الشرطة القضائية بتنسيق مع عناصر إدارة مراقبة التراب الوطني، داهمت الجمعة الماضي، منزلا يقع بحي الضاويات بالفنيدق، القريب من المعبر الحدودي سبتة، وأوقفت داخله مشتبها فيهما، وآخرين تم تعقب آثارهما وأوقفا، بعد ذلك، بينما لم يتم إيقاف باقي الشركاء.
وأظهر البحث مع المتهمين ضلوعهم أيضا في جرائم تتعلق بسرقة السيارات، إذ عثر بحوزتهم على مجموعة من لوحات ترقيم السيارات، ويشتبه في تنفيذهم سرقة سيارة بالعنف والتهديد، كان كورنيش الريفيين مسرحا لها، قبل أسبوع، إذ كان الجناة حينها ملثمين، وتعقبوا شخصا إلى أن أوقف سيارته، فحاصروه، وهددوا بتعذيبه إن لم يسلمهم المفاتيح، فخشي على نفسه ليترك لهم السيارة ومفاتيحها.
ويوجد ضمن قائمة المبحوث عنهم في العملية، شقيق متهم موقوف، إضافة إلى المواطن التونسي الحامل للجنسية الفرنسية، الذي يشتبه في أنه زعيم الشبكة العابرة للقارات.
ولم يعرف إن كانت العملية الأمنية تمت بتنسيق وتعاون مع الأمن الإسباني، وناتجة عن أبحاث تتعلق بتفكيك شبكات للاتجار في المخدرات بالجارة الشمالية، خصوصا أن سلطاتها سبق أن رصدت في العديد من المرات طائرة “درون”، وأبلغت السلطات المغربية عن تحركاتها، واستهدافها موقعا داخل سبتة، إذ يشتبه في أن يتستعين بها أفراد الشبكة في المراقبة أثناء تنفيذهم عمليات نقل المخدرات بحرا نحو التراب الإسباني.
وسبق للسلطات الأمنية أن نبهت إلى تكرر انتهاك الطائرة للحدود، وإلى شبهة استعمالها لأغراض إجرامية سيما أنها كانت ترصد بالمياه القريبة من موقع العبور “طارخال”.
وأوضحت مصادر “الصباح” أن الأبحاث التي باشرتها السلطات الأمنية، مكنت من تحديد منزل يوجد غير بعيد عن الموقع الحدودي، قبل مداهمته، ليتم اكتشاف أنه مخزن للإعداد والتنسيق قبل الشروع في تنفيذ عمليات تهريب المخدرات نحو إسبانيا.
وتجري الأبحاث لإيقاف باقي الشركاء، لكشف مجمل الجرائم التي نفذوها، والتعرف على ارتباطات الشبكة على المستوى المحلي والوطني، وكذا على المستوى الأوربي.
يوسف الجوهري (تطوان)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض