الرياضة

الداخلية تخطط لاحتواء جمعيات المحبين

طلبت معلومات عن أعضائها واجتماع طارئ بالوزارة الأسبوع الجاري

كشفت معطيات جديدة عن سعي وزارة الداخلية إلى احتواء جمعيات المحبين عقب أحداث الشغب، التي بدأت تتنامى وتأخذ أبعادا خطيرة في مباريات كرة القدم.
واهتدت الوزارة إلى مقاربة جديدة في تعاملها مع ظاهرة الشغب عقب الانفلات الأمني، الذي وقع في الديربي العربي، الذي جمع الوداد والرجاء السبت الماضي.
وكشفت مصادر مطلعة أن قسم الاستعلامات بالولايات والعمالات شرع في ربط اتصالاته بمختلف رؤساء جمعيات المحبين، المساندة للأندية الوطنية، عبر التراب الوطني، وطلب منهم معلومات عن أعضائها النشيطين، ومهنهم وعما إذا كانت هذه الجمعيات تشتغل في إطار قانوني.
وحسب المصادر نفسها، فإن رؤساء الجمعيات تلقوا إشعارا باستدعائهم لحضور اجتماع طارئ هذا الأسبوع بمقر الوزارة في الرباط، دون إعطاء توضيحات أخرى حول محاوره والغرض منه.
ولم يستبعد مصدر «الصباح»، أن يكون الغرض من وراء الاجتماع، تأطير أعضاء الجمعيات والتشاور معهم حول أسباب ظاهرة تنامي الشغب في الملاعب الوطنية، رغم المجهودات المبذولة، قبل الخروج بتوصيات يلتزم الطرفان بتطبيقها وتفعيلهاـ بداية يناير المقبل.
من ناحية ثانية، تسعى وزارة الداخلية إلى تشديد المراقبة على «التيفوات» واللافتات، التي ترفع في الملاعب، سيما أن بعضها ذات مضمون سياسي وتحريضي على العنف، إذ غالبا ما تكون سببا في اندلاع الشغب، كما حدث في ديربي الوداد والرجاء.

عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض