fbpx
الرياضة

الإصابة تنهي موسم سعود

انتهى موسم محمد سعود، لاعب الفتح الرياضي، بعد تعرضه لإصابة بالغة في المباراة الإعدادية، التي جمعت فريقه بشباب المحمدية الجمعة الماضي بمركز التكوين التابع للفتح الرياضي.
وكشفت الفحوصات الطبية، التي خضع لها سعود، إصابته بتمزق في رباط الركبة، ما يستدعي إجراء عملية استعجالية في اليومين المقبلين.
وكشف مصدر طبي أن سعود سيغيب عن الملاعب سبعة أشهر، ما يعني أن الإصابة أنهت موسمه الكروي مبكرا، مشيرا إلى أن مثل هذه الإصابات تفرض على المصابين الخلود للراحة لفترة أطول، قبل العودة تدريجيا إلى الميادين.
وسبق للفتح أن ضم اللاعب محمد سعود قبل ثلاث سنوات، قادما إليه من المغرب التطواني.
في المقابل، مازال المدافع مروان الوادني يواصل غيابه عن الفتح الرياضي، لعدم شفائه من الإصابة التي تعرض لها في الظهر.
وأطلق الفتح بادرة إنسانية واجتماعية، من خلال إحداث فرع خاص بأشخاص يعانون إعاقة ذهنية داخل أكاديميته بالرباط.
ويأتي هذا القرار، الذي يعتبر الأول من نوعه، من أجل إتاحة الفرص لأطفال من ذوي إعاقة ذهنية لممارسة كرة القدم دون نقص أو تمييز.
وقال حمزة حجوي، رئيس الفتح، إن البادرة انطلقت الموسم الماضي مع أطفال صغار، إلا أنها ظلت تجربة فقط، قبل أن نفعلها بشكل جدي هذا العام، مضيفا أن الفتح يتطلع إلى توسيع التجربة لتشمل أطفال ذوي الاحتجاجات الخاصة البدنية.
وأضاف حجوي في تصريح ل”الصباح”، أن الهدف من وراء هذه البادرة انخراط النادي في العمل الاجتماعي والإنساني وتبادل الخبرات مع مؤطري المؤسسات، التي تعنى بالفئات ذوي الإعاقة البدنية أو الذهنية، إضافة إلى إدماج هذه الفئات ضمن المنظومة الكروية للنادي، متمنيا أن تحذو باقي الأندية حذو الفتح الرياضي.
وأشار حجوي إلى أن الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية سيستفيدون من تداريب أسبوعية بأكاديمية الفتح الرياضي، تحت إشراف طاقم تقني وتربوي متخصص.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى