fbpx
الأولى

ليلة سوداء

مواجهات بالملعب وخارجه وتخريب سيارات وإصابة أمنيين واعتقال 51 شخصا

شهد ملعب محمد الخامس بالبيضاء ليلة سوداء، بفعل أحداث الشغب، ومشاكل التنظيم، في مباراة الوداد والرجاء، أول أمس (السبت) بملعب محمد الخامس بالبيضاء، في إياب ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية البطلة.
ووجد الأمن مشاكل كبيرة في ضبط المشجعين، خصوصا بعد نهاية المباراة، إذ اجتاح المئات أرضية الميدان، بداية بجمهور الرجاء، الذي بالغ في الاحتفالات بالتأهل، لكن ذلك تحول إلى استفزاز لجماهير الوداد، التي اقتحمت بدورها أرضية الميدان.
وتحول فضاء الملعب إلى مواجهات بين المشجعين، باستعمال العصي وأدوات التشجيع، قبل أن يعود جمهور الرجاء إلى مدرجاته، فيما استعان الأمن بتعزيزات جديدة للسيطرة على الوضع.
وشهد محيط الملعب والشوارع والأزقة المحيطة به، حسب ما عاينت “الصباح”، عدة مناوشات ومطاردات، قبل أن يحتويها الأمن.
وحسب المديرية العامة للأمن، فقد تم إيقاف وضبط عدد من الأشخاص، وحجز مجموعة من الأسلحة البيضاء.
وأوضحت المديرية في بلاغ لها، أنه تم ضبط 782 قاصرا، غير مصحوبين بأولياء أمورهم، في محيط الملعب، كانوا بصدد محاولة البحث عن طرق غير مشروعة لولوج الملعب، إذ تم تسليمهم لذويهم بموجب محاضر قانونية، كما تم الاحتفاظ بـ 36 شخصا، تحت الحراسة النظرية، و15 قاصرا تحت المراقبة، على خلفية الاشتباه في تورطهم في أعمال الشغب، والتراشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بممتلكات عامة وخاصة.
وتم إيداع تسعة أشخاص آخرين تحت الحراسة النظرية، بعد ضبطهم متلبسين باقتراف أفعال إجرامية، تتنوع ما بين حيازة المخدرات، والسرقة، والسكر العلني البين، والإخلال بالحياء، وحجز مجموعة من الأسلحة البيضاء، عبارة عن سكاكين وحجارة، فضلا عن قنينة من مادة “الماء القاطع”، ومجموعة من الشهب الاصطناعية.
وأصيب خمسة رجال أمن بجروح وإصابات طفيفة، باستثناء قائد أمن ممتاز يعمل بقسم الأمن الرياضي، تعرض لكسر في الكتف، كما ألحقت أضرار مادية بسبع سيارات لقوات الأمن، وست سيارات خفيفة في ملك الخواص.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى