مجتمع

خيام لإيواء ضحايا زلزال ميدلت

جندت وزارة الداخلية عناصرها لنصب خيام بدواوير ميدلت، لإيواء الأسر المتضررة من الزلزال، الذي ضرب مناطق مختلفة من الإقليم، من خلال نصب ما يقارب 200 خيمة، وعدد من الأسرة، بالإضافة إلى تقديم وجبات غذائية للسكان، بعدما غادروا منازلهم، التي أصبح عدد منها مرشحا للانهيار، بعد إصابتها بالشقوق. كما حلت قافلة طبية بالمخيم، وقدمت فحوصات للأطفال والمتضررين من البرد، بعد أن حلت بدوار إنمل بالجماعة القروية النزالة قيادة سيدي عياد دائرة الريش، بإقليم ميدلت. وسارعت وزارة الداخلية منذ حدوث الزلزال، إلى تجنيد مختلف المصالح التابعة لها، متخذة عدة إجراءات مستعجلة للتخفيف من معاناة السكان، الذين تضررت منازلهم نتيجة الهزات الأرضية، التي شهدتها المنطقة، بالإضافة إلى اتخاذ مجموعة من التدابير لمواجهة آثار موجة البرد للأسر، التي تبيت في العراء.
وبالموازاة مع مخيم وزارة الداخلية، خرج عدد من شباب الجماعات التابعة لإقليم ميدلت، في مسيرات احتجاجية، للتعبير عن استيائهم من أسلوب تعامل سلطات ميدلت مع الهزات الأرضية، التي كادت أن تسبب خسائر في الأرواح.
ففي الوقت الذي أكد فيه، مواطنون عبر تدوينات بأن الجهات المسؤؤلة بإقليم ميدلت، سارعت إلى مساعدة السكان المتضررين من الهزات الأرضية، ناصبة خيما لإيوائهم وموفرة أغطية وأدوية، فإن أخرى شجبت أسلوب الحكومة، خاصة أن السياسيين والمنتخبين لم يحلوا بالمنطقة وقت الزلزال، وتركوا السكان يواجهون مصيرهم وحدهم.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض