fbpx
اذاعة وتلفزيون

تتويج “امباركة” بمهرجان الناظور

فوز «ياسمين» بجائزة الأفلام القصيرة و»التفاوض» الكولومبي بالبحث الوثائقي

توج فيلم “امباركة” للمخرج محمد زين الدين، مساء أول أمس (السبت)، بالجائزة الكبرى للدورة الثامنة من المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة، بعدما رأت لجنة التحكيم أنه يتميز “بلغة بصرية متعددة الأبعاد، وقدرة المخرج على التعامل مع شخصيات استثنائية قادمة من بيئة اجتماعية قاسية”.
وتدور أحداث فيلم “امباركة” في إحدى ضواحي مدينة منجمية، حيث يحاول الفتى “عبدو”، البالغ من العمر 16 سنة، الخروج من وضعية الهشاشة التي يعيش فيها بتعلم القراءة والكتابة، وهو وضع أسهمت فيه أمه بالتبني “امباركة” التي تشتغل في التداوي بطرق تقليدية، ما جعلها مهابة الجانب في المنطقة. وفي يوم من الأيام سيقنع عبدو صديقه “شعيبة”، اللص المشاغب، بزيارة “امباركة” للتداوي من “القوباء”، فنشأت بين الثلاثة علاقة معقدة.
وفاز فيلم “ياسمين” للمخرجين علي الصميلي والفرنسية كلير كاهين بالجائزة الكبرى الخاصة بالأفلام القصيرة، ويحكي قصة فتاة تعشق كرة القدم وتعيش في وضعية غير قانونية على التراب الفرنسي مع أبيها وخليلته.
وفي صنف الأفلام الوثائقية، فاز فيلم “التفاوض” للكولومبية ماركريتا ماتينيز بجائزة “البحث الوثائقي”، ويتناول عملية التفاوض بين الحكومة الكولومبية ومجموعة “الفرك” المسلحة. ونوهت اللجنة بفيلم “محاكمة مانديلا والآخرين” لنيكولا وجيل نورت، كما قررت منح الجائزة الكبرى لفيلم محاكمة فرانكو.
وحازت ممثلة أرجنتينية على جائزة أحسن ممثلة لمشاركتها في فيلم “أناتيتا من بوينيس آيرس “، ونوهت اللجنة بالممثلة  كارينا كيدي عن فيلم “لوس أديوس”. أما جائزة أحسن ممثل فكانت من نصيب حسن بديدة عن فيلم “ويكيليكس دوار البوم”، مع تنويه بالممثل محمد الرزين في دور الأب في فيلم “ويكيليكس دوار البوم” لمخرجه عزالعرب العلوي.
وتوج فيلم “ويكيليكس دوار البوم”  بجائزة السيناريو، لأن الفيلم، حسب اللجنة، تناول موضوعا خاصا يعبر عن مرحلة تاريخية مأساوية من تاريخ المغرب المعاصر.
وشهد المهرجان عرض أكثر من54 فيلما، منها 16 فيلما طويلا شاركت في المسابقة الرسمية وتنتمي إلى 11 دولة، ثم الأفلام القصيرة التي تنتمي إلى 18 دولة، بالإضافة إلى ثمانية أفلام وثائقية من 11 دولة، وعرضت ستة أفلام مغربية شاركت في المسابقة الخاصة، فضلا عن عرض أفلام خارج المسابقة.
خالد العطاوي
(موفد الصباح إلى الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق