fbpx
أســــــرة

فقر الدم … الحاجة إلى غذاء متكامل

الدكتور الطالبي قال إن أهم أعراضه الإرهاق وتكسر الأظافر وسقوط الشعر وصعوبة النوم

قال الدكتور عبد الرحمان الطالبي، إن علاج فقر الدم، مرتبط بمدى حدته والأسباب التي نتج عنها، مشددا على أن النظام الغذائي المتكامل، الغني بالحديد والفيتامينات كفيل بعلاج بعض الأنواع. وأكد الطبيب العام، أن أبرز أعراض هذا المرض، تتمثل في الإرهاق عند التمارين الرياضية، والخمول وصعوبة النوم، بالإضافة إلى تكسر الأظافر وسقوط الشعر. وفي ما يلي نص الحوار:
< بداية كيف يمكن تعريف مرض فقر الدم وما هي أنواعه؟
< فقر الدم أو الأنيميا هو مرض ناتج عن انخفاض تركيز "الهيموغلوبين" عن المستوى الطبيعي في الكريات الحمراء بالدم، وهو البروتين المسؤول عن نقل الأكسيجين إلى خلايا الجسم (الإناث البالغات غير الحوامل أقل من 11غم/ديسيلتر والذكور البالغين أقل من 13غم/ديسيلتر).
وهناك ثلاثة أنواع رئيسية لفقر الدم، وهي فقر الدم الناجم عن فقدان الدم (النزفي)، وفقر الدم الناجم عن خلل في إنتاج كريات الدم الحمراء، وفقر الدم الانحلالي. 
ويعد فقر الدم الحالة المرضية الأكثر شيوعا في أمراض الدم، إذ يصيب نحو ثلث سكان العالم، كما يصيب فقر الدم الناجم عن عوز الحديد ما يقارب مليار شخص.

< ما هي مظاهر هذا المرض وما هي المؤشرات التي يجب على المريض زيارة الطبيب عند ظهورها؟
< بسبب القلة في مستوى "الهيموغلوبين" تعاني أجهزة الجسم من عدم الحصول على ما يكفي من الأوكسجين، وبالتالي يشكو المرضى من علامات وأعراض مثل خفقان القلب، والإرهاق لأقل مجهود حركي، وكذلك صعوبة التنفس خاصة في التمارين الرياضية، وشحوب البشرة وتكسر و تقصف الأظافر، وتساقط الشعر والصداع والدوخة، وعدم التركيز والخمول وصعوبة النوم غيرها. وفي بعض الحالات يؤدي فقر الدم الحاد الناتج عن النزيف إلى الوفاة .
وتستحسن زيارة الطبيب في حالة ظهور أحد الأعراض السالفة الذكر لتفادي المضاعفات.

< ما هي الأسباب التي تؤدي إلى هذا المرض؟
< هناك أسباب عديدة تؤدي إلى مرض الأنيميا يمكن حصرها في نقص كمية الحديد في الجسم، المسؤول عن إنتاج الهيموجلوبين. ونقص فيتامين ب 12 وحمض "الفوليك"، ما يؤدي إلى ضعف إنتاج خلايا الدم الحمراء. بالإضافة إلى عدم تناول الغذاء الصحي، الذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن والحديد. كما قد يصاب الشخص بفقر الدم نتيجة إجراء بعض العمليات الجراحية، أو الإصابة بالأمراض المزمنة، ومنها أمراض السرطان والكلى والإصابة بمرض السكري. ثم هناك أيضا الإصابة بالتهابات المعدة وأمراض الكبد، والإصابة بأمراض الغدة الدرقية. وأخيرا هناك عوامل وراثية نتيجة الإصابة بفقر الدم "المنجلي" أو فقر الدم الثلاسيميا."

< كيف يمكن معالجة فقر الدم وماذا يجب على المريض تجنبه بعد اكتشاف الإصابة؟
< هناك العديد من العلاجات المختلفة لعلاج فقر الدم، وتعتمد على شدته وسببه.
ويعد نقص الحديد الناتج عن الأسباب الغذائية من الأسباب الشائعة عند البالغين. فعند تشخيص نقص الحديد يتحتم البحث عن المصادر المحتملة لفقدان الدم مثل النزيف من قرحة المعدة، أو سرطانات الجهاز الهضمي. ويمكن معالجة نسب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد البسيطة والمتوسطة بمكملات مادة الحديد. كما قد يساعد فيتامين C الجسم على امتصاص الحديد.
وأما الفيتامينات المكملة التي تعطى بالفم كحمض "الفوليك"، أو تحت الجلد كفيتامين B12 فتقوم بتعويض أنواع معينة من النقص.
وأما بالنسبة إلى فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة، أو فقر الدم المرتبط بالعلاج الكيميائي أو المرتبط بأمراض الكلى، فيصف الأطباء "الأريثروبويتين" التكميلى و"الإيبوتين ألفا"، وذلك لتنشيط إنتاج الخلايا الدم الحمراء.
في الحالات الشديدة من فقر الدم، أو فقدان الدم المستمر (النزيف) ، قد يكون نقل الدم (transfusion) ضروريا لتجاوز المرحلة الحادة منه. 
وينصح المرضى بعد الإصابة بهذا المرض باعتماد نظام غذائي غني بالعناصر الغذائية، مثل الحديد (الموجود في اللحوم والخضروات الورقية الخضراء والحبوب) وحمض الفوليك (الموجود في الفواكه والخضروات الورقية) وفيتامين B12 الموجود في اللحوم ومنتجات الألبان ومنتجات الصوجا، و فيتامين C الموجود في الحمضيات والبطيخ ويساعد على امتصاص الحديد.
وإذا كان هناك تاريخ مرضي في العائلة لمرض فقر الدم يوصى باستشارة الطبيب.
أجرى الحوار: عصام الناصيري

في سطور:

– من مواليد البيضاء 1978
– خريج كلية الطب بالبيضاء سنة 2005
– طبيب عام بالمركز الصحي الحضري تاونات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى