fbpx

العسري: لم نسرق اللقب

مدرب «الطاس» قال إن تقنية «الفار» أنصفت فريقه
قال مصطفى العسري، مدرب “الطاس”، إن تتويج فريقه بلقب كأس العرش مستحق.
وعبر العسري عن سعادته بالفوز باللقب الأول في تاريخ النادي، على حساب فريق قوي، ويعرف استقرارا إداريا وبشريا.
وتابع “رغم صعوبة المباراة، إلا أننا نجحنا في انتزاع نتيجة إيجابية، وإهداء اللقب إلى كافة مكونات النادي. وسيبقى هذا اليوم تاريخيا بالنسبة إلينا بكل تأكيد”.
واعترف العسري بأنه عاش ضغطا كبيرا أثناء المباراة، بسبب رغبته في الفوز باللقب، وقال “عانيت ضغطا كبيرا، لأنني أردت الفوز باللقب الأول، بالنسبة إلى النادي، خصوصا بعدما تعذبت كثيرا في مباريات سابقة، كنت أطمح إلى أن أبصم على انطلاقتي من خلال الفوز باللقب، وهو ما تحقق بفضل اللاعبين والمكتب المسير والجمهور الغفير، الذي يؤازرنا باستمرار”.
وأوضح العسري أن تقنية «الفار» أنصفت الاتحاد مرة أخرى، قبل أن يضيف مازحا “الفار ما كايقول غير المعقول”، مضيفا «لم نسرق الفوز بل توجنا به عن جدارة واستحقاق”.
وأكد العسري أن “الاتحاد يعد فريق المقاومة الذي يعشقه الجميع، لهذا كان يلقب في وقت سابق بريال مدريد المغرب، فبديهي أن يتعاطف معه الجمهور من مختلف أنحاء المغرب، بما في ذلك الجهة الشرقية».
وتفادى العسري الحديث عن رهانات فريقه في البطولة، وعما إذا كان التتويج باللقب سيحفزه أكثر للمنافسة على بطاقة الصعود إلى القسم الأول، مكتفيا بالقول “اشتغلت منذ مجيئي على تنظيم خطوط الفريق، حتى يكون عطاؤه متميزا في جميع المباريات”.
إنجاز: عيسى الكامحي (موفد “الصباح” إلى وجدة)

الزاكي أول مهنئي مدرب “الطاس”
تلقى مصطفى العسري، مدرب “الطاس”، التهاني من عدد من الأطر التقنية الوطنية، ومسيري الفرق التي سبق له أن اشتغل بها، وعدد من اللاعبين الذين دربهم في مساره المهني.
وكان بادو الزاكي، مدرب الدفاع الجديدي، أول مهنئي العسري، وطلب منه نقل تحيته إلى كل اللاعبين، وأعضاء الطاقم التقني، والمسيرين.
وقال الزاكي للعسري “بوس لي الحارس”، في إشارة إلى يوسف المطيع، الذي تألق في المباراة.
ولعب الزاكي مع العسري في بداية مساره الرياضي بجمعية سلا، وتواجها في نصف النهائي بطنجة، والذي فاز فيه الاتحاد الرياضي على الدفاع الجديدي بهدف لصفر.

غاموندي: أتحمل مسؤولية الخسارة
مدرب الحسنية قال إنه محبط وفريقه لم يظهر بمستواه
قال ميغيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، إنه محبط وحزين، بعد الخسارة في نهائي كأس العرش أمام الاتحاد الرياضي، مشيرا إلى أنه يشعر بخيبة أمل غير مسبوقة في مساره المهني.
وأضاف غاموندي، في الندوة الصحافية، التي أعقبت نهائي كأس العرش، أن الفريق ضيع إنجازا تاريخيا، طالما انتظرته أكادير والجهة ككل، وتابع “أنا حزين جدا، لضياع اللقب، بعد الخسارة التي ستكلفنا الكثير بكل تأكيد”. واعترف غاموندي أن مستوى الفريقين كان متقاربا، وأن حسنية أكادير لم يظهر بمستواه الحقيقي، الذي اعتاد تقديمه في أغلب المباريات.
وقال «لقد ضيعنا أهدافا حقيقيا، مقابل تلقينا هدفين، ضد مجرى اللعب، لكن ينبغي تهنئة الاتحاد الرياضي على هذا اللقب”.
وأكد غاموندي «بذلنا مجهودات كبيرة من أجل بلوغ المباراة النهائية، والفوز بلقب يكون ثمرة عمل مضن طيلة السنوات الأربع الماضية. إنها كرة القدم، عندما يكون الفوز نحتفل جميعا، وفي حال الإخفاق يحصل العكس”.
وأكد غاموندي أنه يتحمل مسؤولية هذه الخسارة، متمنيا ألا تؤثر على مسيرة الفريق في البطولة ومشاركته الإفريقية.

تصدع بالحسنية بسبب المدرب
أعضاء يشكون تطاوله والرئيس يجتمع معه
علمت “الصباح” أن ميغيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، تجاوز اختصاصاته، ليمتد إلى التطاول على مهام المكتب المسير. وأكد مصدر مطلع أن غاموندي طالب الحبيب سيدينو، رئيس حسنية أكادير، بإبعاد إداريين وبعض المسيرين.
وحسب المصدر نفسه، فإن غاموندي تشاجر مع بعض المسؤولين، قبل السفر إلى وجدة، لخوض نهائي كأس العرش.
وينتظر أن يعقد سيدينو اجتماعا مع غاموندي في الأيام القليلة المقبلة، من أجل وضع حد لتطاوله على اختصاصات غير معني بها، ومطالبته بالاكتفاء بمهمته التقنية لا غير.

المليوي: لولا زملائي لما سجلت
نجم النهائي قال إنه لا يفكر في مستقبله في الوقت الحالي
أكد أسامة المليوي، مهاجم الاتحاد الرياضي، أنه يدين لزملائه كثيرا، بعد مساعدته على إحراز، هدفين في مرمى حسنية أكادير.
وأضاف المليوي، الذي فرض نفسه نجما للنهائي، في تصريحات صحافية “لولا زملائي لما سجلت هدفين. لقد قاموا بعمل جبار في هذه المباراة”.
وعبر المليوي عن سعادته الكبيرة بمساهمته في تتويج فريقه بلقب كأس العرش للمرة الأولى في تاريخه، مشيرا إلى أن الفوز لم يكن سهل المنال، بالنظر إلى قوة الحسنية.
وقال المليوي إن اللاعبين خاضوا النهائي، برغبة أقوى في الظفر باللقب رغم صعوبة المباراة.
وأضاف “كنا عازمين على التتويج، ونجحنا في ذلك بفضل تعليمات المدرب، واستماتة اللاعبين، والدعم الجماهيري غير المسبوق كذلك. ونتمنى أن نحافظ على توهجنا في المباريات المقبلة”.
وفي رد على سؤال حول مستقبله، قال أسامة المليوي إنه لا يفكر في ذلك حاليا، مضيفا أنه يركز مع فريقه، لإسعاد جماهيره ومسيريه.
وتابع المليوي أنه يتمنى أن يحقق الفريق الصعود إلى القسم الأول بعدما حقق لقب كأس العرش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى