fbpx
الرياضة

“الشان” مهددة بالإلغاء

الجامعة تعترض على نسخة أبريل ومسؤول جامعي قال إن تغيير قانون الأجانب يحتاج اجتماعا
تتجه الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم إلى إلغاء بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، بداية من دورة 2022، بسبب ضغط المنافسات والمشاكل التي تواجهها البطولة، واعتراض اتحادات عليها.
وأوضحت مصادر مطلعة أن الكنفدرالية الإفريقية تتعرض لعدة ضغوط من الاتحادات الوطنية، بسبب المشاكل التي تتسبب فيها البطولة، خصوصا من حيث البرمجة، إضافة إلى عدم تقديمها للإضافة، وبالتالي تفكر في إلغائها.
وأضافت المصادر نفسها أن الدورة المقبلة (2020) ستكون الأخيرة بالنسبة إلى بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، التي ترفض بعض الاتحادات المشاركة فيها، في مقدمتها مصر.
من ناحية ثانية، أفادت المصادر نفسها أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تعترض على إقامة دورة 2020 للمسابقة نفسها في أبريل المقبل، لاعتبارات تتعلق بالبرمجة، وإيقاع البطولة الوطنية، التي ستتوقف فترة طويلة، في وقت حاسم من الموسم.
وأضافت المصادر نفسها أن الجامعة تفضل إقامة البطولة في يونيو المقبل، وأبلغت الكنفدرالية الإفريقية بذلك، شأنها شأن عدد من الاتحادات.
وعلى صعيد آخر، نفى مسؤول بجامعة كرة القدم إلغاء قانون الأجانب بالأندية الوطنية، خصوصا الشرط الذي يلزم اللاعب بالتوفر على عشر مباريات مع منتخب بلاده، مقابل السماح له بالتوقيع لفريق مغربي.
وأوضح المسؤول نفسه أن “القانون اتخذ في اجتماع للمكتب المديري، وبالتالي لن يلغى إلا باجتماع لهذا المكتب”.
ويأتي تعليق المسؤول الجامعي في وقت كشفت فيه مصادر مطلعة وجود توجه نحو إلغاء قانون اللاعبين الأجانب، قبل أن تنتشر أخبار على نطاق واسع، أول أمس (السبت)، عن إلغائه نهائيا، الأمر الذي نفاه المسؤول المذكور.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى