وطنية

بلخياط يفند اتهامات مراس

رفض التعامل مع أي شركة تابعة للدولة منذ أن ولج مجال الأعمال

كذب منصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة الأسبق، الاتهامات الموجهة إليه من ابتسام مراس، النائبة البرلمانية باسم الاتحاد الاشتراكي، واصفا المعلومات المقدمة من قبلها تحت قبة البرلمان بأنها تتضمن مغالطة وتدليسا.
وأوضح بلخياط في رد على مقال لـ “الصباح” نشر تحت عنوان “وزير منح شركته صفقات بالملايير” أنه رجل أعمال منذ أن دخل المغرب سنة 2000 حيث تولى بهذه الصفة تسيير العديد من الشركات المتخصصة في مجالات التوزيع واللوجستيك والإتصال والاستشارة في تنمية المقاولات.
وذكر بيان توصلت به “الصباح” أن بلخياط عين في 2009 من قبل الملك وزيرا للشباب والرياضة وظل في منصبه هذا إلى بداية 2012، وأنه بعد الاستوزار عاد من جديد إلى تسيير شركته وإلى مجال الأعمال ، وعقد مع الشركة اليونانية عقد سنة 2015 عن طريق شركة تدعى “أصوفا” (وهي الشركة التي تم إنشاؤها من أجل تجميع جل شركات العارض التي أصبحت بعد ذلك فروع لها) عقدا إشهاريا نتجت عنه حملة إشهارية مسماة “سعيد الصحراوي”.
وسجل البيان أن العقد مع الشركة اليونانية تم في شتنبر 2015 أي بعد مرور 4 سنوات على استوزاره وزوال هذه الصفة وتعاقب 4 وزراء مختلفين ومن أحزاب سياسية مختلفة، وأن الوزير الأسبق أبرم هذه الصفقات بصفته رجلا للأعمال ولا دخل في ذلك بصفته السابقة، وأنه أسس الجمعية المستفيدة خلال 2011 وانتخب رئيسا لها في 2015 و2019 وبحضور ممثلين عن وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية المغربية.
ورفض بلخياط منذ أن ولج مجال الأعمال بعد استوزاره التعامل مع أي شركة تابعة للدولة، والمراد عبر ذلك ألا يقحم في أي جدال أو مغالطة تسيء لسمته التجارية والسياسية، كما هو الشأن في مقالكم، وبالتالي هي أعمال خاصة ولا علاقة لها بالمال العام، وأن فوترة هذا العقد تمت أيضا خلال السنة الجارية وستتم كذلك في 2020 بناء على عدة صفقات منحت له عن طريق طلب عروض فاز بها.
ونفى صاحب التوضيح وجود أي تضارب للمصالح لأن المعاملات التجارية المذكورة أتت بعد مرور عدة سنوات على انتهاء استوزاره وفي إطار أنشطته التجارية والشركة التي أنشأها منذ 2004 والمتخصصة في مجال الاتصال وتنمية الأعمال، وهو موضوع العقد المبرم مع الشركــة اليونانيــة، وأن الفوترة الناتجة عن العقــد تم أداؤها بتاريــخ فبــراير 2018، وتــم التصريح بها للمصالح الضريبية وهو الدليل على حسن نيته في التعامل وبأن كل معاملاته شفافة وواضحة وقانونية.

ياسين قطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض