ملف الصباح

50 في المائة يجهلون إصابتهم بالسكري

15 ألف إصابة سنويا في صفوف الأطفال

«السكري ينخر أجساد المغاربة» هذا ما أثبتته آخر الأرقام المعلن عنها رسميا، حول هذا الداء المزمن، إذ أن مليوني مغربي ونصف مليون يفوق سنهم 18 سنة، مصابون بداء السكري.
هي أرقام مقلقة، تستدعي بذل مجهودات أكبر من أجل توفير خدمات علاجية لكل المرضى، وأيضا لتحسيسهم بمضاعفات المرض، والمخاطر التي قد تترتب عن عدم اتباع نظام غذائي صحي، وغيرها من الاحتياطات.
ومن بين الحقائق التي كشفتها وزارة الصحة، أن 50 في المائة من المصابين بالسكري في المغرب يجهلون إصابتهم بالمرض، فيما تسجل أكثر من 15 ألف إصابة جديدة في صفوف الأطفال.
وبلغة الأرقام دائما، وحسب نتائج المسح الوطني لعوامل الاختطار المشتركة للأمراض غير السارية الذي أجرته وزارة الصحة في الفترة 2017-2018، فإن 2.2 مليون مواطن معرضون للإصابة بالسكري، والأكثر من ذلك، فإنه في كل سنة تسجل أزيد من 50 ألف حالة إصابة جديدة بداء السكري.
وأكدت وزارة الصحة أن النساء والأطفال والأشخاص المسنين، من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات داء السكري، قبل أن تضيف أنها جعلت من داء السكري أحد أولوياتها في السنوات الأخيرة بهدف تقليص نسبة الوفيات والمضاعفات الناتجة عنه، لتخفيف الأعباء المادية والمعنوية على الشخص المصاب وأسرته وعلى المنظومة الصحية بصفة عامة.
وحسب معطيات وزارة الصحية، فإن داء السكري يتميز بخطورة المضاعفات المترتبة عنه، إذ يعتبر السبب الرئيسي للإصابة بالفشل الكلوي والإصابة بالعمى وبتر الأطراف السفلى، كما أنه سادس سبب للوفاة.
وفي سياق متصل، تعول وزارة الصحة على نشر ثقافة الوقاية للحد من انتشار داء السكري في المغرب، مؤكدة أن حملة التعبئة والتحسيس التي ترعاها تركز بالأساس على الوقاية الأولية واعتماد نمط العيش السليم، والكشف المبكر، خاصة عند الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به، والتكفل الجيد والتربية العلاجية.
ويرتكز عمل الوزارة على تحسين التكفل بالمصابين بداء السكري، عبر الوقاية الأولية القائمة على تشجيع نمط العيش السليم، والكشف المبكر لدى 500 ألف شخص الأكثر عرضة سنويا في جميع مؤسسات الرعاية الصحية الأولية، وتوسيع العرض الصحي المتمثل في البنيات والموارد البشرية المتخصصة، ورفع الميزانية المخصصة لشراء الأدوية المضادة لداء السكري.
يشار إلى أن انتشار داء السكري عبر العالم يسير في منحى تصاعدي، ويقدر عدد المصابين به بحوالي 425 مليون شخص، من بينهم مليون طفل، وفق التقديرات الخاصة بمنظمة الصحة العالمية والفدرالية الدولية لداء السكري.
ويتوقع، حسب التقديرات ذاتها، أن يرتفع عدد المصابين بداء السكري في العالم إلى 629 مليون شخص بحلول 2045، أي ما يعادل شخصا واحدا من كل عشرة أشخاص.
 إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض