fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: “بلقنة” المنتخب

من النادر جدا أن يتحدث مدرب عن لاعبيه بالسوء، كما تحدث وحيد خليلوزيتش عن أمين حارث وعبد الرزاق حمد الله ويونس بلهندة واللاعبين المحليين.
لنبدأ بحارث، فهو لاعب شاب، وأمامه مسار طويل مع المنتخب، والمدرب الناجح هو الذي يعرف كيف يقوم أخطاء لاعبه، ويصححها، ويوجهه، لا أن يجلده أمام الملأ، ويسرب تفاصيل مكالمة شخصية بينهما.
أما حمد الله، فاتخذ قرار الاعتزال، وطوى صفحة المنتخب، فما الفائدة من الهجوم عليه في غيابه؟ وماذا سيستفيد المنتخب الوطني من هذا النوع من التصريحات، ومن إثارة الجدل يومين قبل مباراة رسمية؟
وبالنسبة إلى يونس بلهندة، فقد أعطى الشيء الكثير للمنتخب، ويلعب حاليا في فريق كبير (غلطة سراي التركي)، ومعرض لكثير من الضغوط، وينافس في عصبة الأبطال. صحيح أن اللاعب يجتاز مرحلة فراغ، لكن ما الأفضل بالنسبة إلى ناخب وطني؟ مساعدة اللاعب على تجاوز هذه المرحلة، واحترام سجله مع المنتخب؟ أم التهجم عليه، دون وجه حق، فقط لأن صحافيا سأل عن غيابه.
وجلد وحيد اللاعبين المحليين بطريقة ساخرة في ندوة سابقة، لكن عوض أن يخفف من حدة تلك التصريحات ووقعها، ويعتذر عنها، عاد ليهاجم هؤلاء اللاعبين بطريقة أعنف، في ندوة أمس عندما قال: ربما تتساءلون لماذا اخترت هؤلاء دون سواهم (يقصد بدر بانون ويحيى جبران وهشام المجهد)، بكل اختصار، إنهم الأفضل بالبطولة، وإذا كنتم ترون العكس، دلوني على أمثالهم”.
هذا ليس فقط مدحا للاعبين المذكورين، بل قلة احترام لباقي لاعبي البطولة، وإساءة إليهم، بغض النظر عن مستواهم.
مؤسف حقا.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى