الرياضة

الأزمة تخنق شباب خريبكة

يعاني شباب خريبكة لكرة القدم داخل القاعة، غياب الدعم من المجالس المنتخبة، كما أن منحة الجامعة لا تكفي، لكثرة المصاريف طيلة السنة، حسب رئيسه محمد معوني.
وأكد معوني أن شباب خريبكة، وهو الأكثر تتويجا بالألقاب في جهة بني ملال خنيفرة، منذ تأسيسه في 1998، يعاني بسبب الدعم طيلة عشر سنوات الأخيرة، رغم تقديمه ملفات متكاملة إلى المجلس الجماعي، وجهة بني ملال خنيفرة، دون أن يتوصل منها بأي جواب، رغم التألق في البطولة والكأس.
وأضاف الرئيس في تصريح ل»الصباح»، «لا يعقل أن نفوز بعشرة ألقاب للبطولة، وعدة دوريات، ونلعب نهائي كأس العرش، ولم نتوصل بأي دعم من المجالس المعنية، لأجبر كل موسم على الإنفاق من مالي الخاص، وكأن تألق الشباب لا يعنيهم».
وتابع «منحة الجامعة البالغة 29 مليونا، لا تكفي المصاريف المرتفعة، لأنها تقسم على ثلاثة أشطر، علما أن شباب خريبكة لم يتوصل بها لحد الساعة، رغم الشروع مبكرا في التداريب، وخوض أربع مباريات».
ويعاني خريبكة بسبب أداء واجب استغلال قاعة مولاي يوسف، المحدد في 15 ألف درهم، وأيضا التنقل إلى مدن بعيدة لخوض المباريات، رغم التوفر على وسيلة النقل من 17 مقعدا، تسلمها الشباب من المبادرة الوطنية قبل عامين.
وأجمل معوني مصاريف خريبكة في 50 مليونا سنويا، ويكتفي حاليا بتدبير الوضعية، قبل تسلم منحة الجامعة، علما أنه لم يقتن البذل الرياضية، لتكتفي المجموعة باللعب بلوازم الموسم الماضي نفسها، في انتظار فتح صنابير الدعم.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض