أســــــرة

فويتون تعود إلى السبعينات

 قدمت دار لويس فويتون، أخيرا، عرضا للأزياء نظمته بمتحف اللوفر في باريس، بنفحات سبعينية، جسدت في البنطالونات العريضة المصنوعة من الأقمشة المخططة، ونسقت بسترات رجالية، وقمصان ذات ياقات عريضة.
وتنوعت الأزياء الأخرى، بين الفساتين ذات الأكمام المنتفخة، والتايورات التي اتسمت بكثرة التفاصيل الجمالية والترصيعات، من قبيل الأقمشة المطبعة والألوان الصارخة، خاصة اللون الأصفر والأخضر والفضي.
كما اختارت الدار العالمية، قماش الترتر اللماع، لعرض أزياء أخرى، جسد من خلالها المصمم حقبة السبعينات، إذ عكست إطلالات العارضات، أزياء وتسريحات تحاكي أزياء «الهيبيز» التي تتميز بالأقمشة المزركشة والقصات التي تتميز بهيكلة غير متماثلة، وطعمت السترات ببروشات تعكس زهرة الأوركيديه.
 من جهة أخرى تلاعب المصمم نيكولاس غيسكيير، المصمم الإبداعي لدار لويس فويتون، بشكل كبير ما بين حقبة السبعينات وحقبة «بيل ايبوك» من خلال أزياء غير متناسقة وفاخرة، تعكس فخامة وتطريزات أزياء الطبقة البورجوازية الأوربية خلال القرن التاسع عشر.
 يشار إلى ان دار الأزياء العالمية، ومن أجل ربط الماضي بالحاضر، نظمت العرض في وسط «كاروسل اللوفر» الذي نصبت فيه مقاعد من خشب أعيد تدويره لإبراز مدى اهتمام الدار بالبيئة.

إ.ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض