حوادث

الابتزاز يطيح بشرطي مزور

وضعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، أول أمس (الاثنين)، حدا لمسلسل النصب والاحتيال والابتزاز، بطله ثلاثيني، نصب على العشرات من الضحايا بالمدينة الحمراء.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المشتبه فيه القاطن بحي الازدهار بمراكش، والبالغ من العمر 30 سنة، تم إثر التوصل بمعلومات تفيد سقوط عدد كبير من الضحايا، في شركه، بعد أن انتحل صفة شرطي وشرع في ابتزازهم وسلبهم أموالهم بدعوى تورطهم في قضايا زجرية.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الموقوف المتهم بانتحال صفة ينظمها القانون، وسع دائرة جرائمه، إذ أصبح يتربص بمن يضبطهم في وضعية مخالفة للقانون سواء من الناحية الأخلاقية أو ما يتعلق بالسير والجولان لتنفيذ مخططاته في النصب عليهم، إضافة إلى كل من يصادفه في طريقه، إذ كان يعتمد لإيهام الضحايا على إظهار أصفاد وشارة أمنية مزورة.
وعلمت “الصباح” أن فرقة الشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، باشرت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، مع الموقوف المتهم بالنصب والاحتيال والابتزاز وانتحال صفة ينظمها القانون، لتحديد باقي الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، وما إن كانت له علاقات بشبكة ما، لإيقاف باقي المتورطين المحتملين في القضية.
وتعود تفاصيل القضية، إلى قرار المتهم سلوك طريق النصب لتحقيق الاغتناء السريع، بانتحال صفة أمني، إذ كان يوهم ضحاياه أنهم متورطون في قضايا زجرية، وعليهم دفع مبالغ مالية مقابل غض الطرف عنهم، إذ كان يبتزهم رغم رفضهم ويسلبهم أموالهم مهددا إياهم بالاعتقال.
وبمجرد حصول المتهم على المبالغ، التي يحددها يختفي عن الأنظار ويترك ضحاياه يندبون حظهم العاثر الذي أوقعهم في فخه.
واستمر النصاب في تنفيذ مخططاته دون أن يفتضح أمره، إلى أن تقاطر على الدوائر الأمنية عدد كبير من الشكايات، كشف فيها الضحايا أساليب النصب والابتزاز التي تعرضوا لها على يد الشرطي المزور.
واعتمادا على المعطيات المتوصل بها وكذا الأبحاث والتحريات الميدانية المكثفة، التي باشرتها المصالح الأمنية، نجحت عناصر فرقة الشرطة القضائية، في إيقاف المتهم ووضع حد لنشاطه المشبوه.
ومكنت إجراءات البحث والتفتيش المرتبطة بعملية الإيقاف، من حجز أصفاد وشارة وظيفية مزورة، إضافة إلى العثور على مجموعة من الوثائق التي كان يستعين بها الموقوف للنصب على ضحاياه.
وتقرر الاحتفاظ بالمشتبه فيه، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ظروف وملابسات ارتكابه أفعالا إجرامية، في انتظار إحالته على وكيل الملك لفائدة البحث والتقديم.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض