الأولى

اختطاف امرأة وطلب فدية

زوجة عسكري ظهرت في شريط مقيدة اليدين

تباشر مصالح أمن تيفلت بإقليم الخميسات، منذ الخميس الماضي، أبحاثا ميدانية وتقنية، لحل لغز اختفاء زوجة عسكري، بعدما انتشر فيديو وتسجيل صوتي لها، يدعي فيه مجهول اختطاف الزوجة وهي في العشرينات من عمرها، ويطالب بفدية.
وهرعت مختلف وحدات الفرقة المحلية للشرطة القضائية إلى حي الأندلس بالمدينة، واستمعت إلى أفراد من أسرتها، خصوصا حينما نشرت والدتها بدورها فيديو تطلب فيه النجدة لتحرير ابنتها من الاختطاف والمطالبة بفدية، مؤكدة توصلها بالتسجيل عبر “واتساب”، كما مدت الشرطة بالشريط، وحل زوجها العسكري من إحدى مدن الصحراء، أول أمس (السبت)، واستمع إليه الأمن.
وفي الوقت الذي انتشتر فيه فيديو الزوجة وهي مقيدة اليدين ويظهر وشاح أسود على فمها، قادت التحريات التي تباشرها الضابطة القضائية بمفوضية أمن تيفلت، تحت إشراف وكيل الملك بالخميسات، إلى وجود قرائن أولية في ارتكاب الزوجة لتهمة الخيانة الزوجية، وحبكها لسيناريو الاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية، خصوصا أن شقيق زوجها أكد أنه ضبطها قبل أيام وهي ترافق شابا بالشارع العام، وحينما استفسرها عن هويته، صرحت له أنه ابن خالها، ليكتشف المصرح أنها كذبت عليه.
وأوضح مصدر بالنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أن الأبحاث الميدانية والتقنية المجراة إلى غاية أول أمس (السبت)، تشير إلى ارتكابها لشبهة جريمة أخلاقية، ما دفع بها إلى حبك سيناريو الاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية، وبعث فيديو مسجل لأسرتها وهي مكبلة والوشاح على فمها.
وأكد الزوج للمحققين أنه يشك بدوره في خيانة زوجته له، مضيفا أن معاملتها تغيرت معه منذ ثلاثة أشهر، مؤكدا أنه لاحظ أن زوجته تتواصل على موقع “واتساب” إلى ساعة متأخرة من الليل أثناء وجوده بالصحراء.
واستنادا إلى المصدر نفسه أوقفت المصالح الأمنية أول أمس (السبت) عسكريا بالمدينة للتحقيق معه في شبهات علاقته مع المختفية، لكن لم تظهر الأبحاث أية علاقه له معها، وأخلي سبيله، كما أوقفت المصالح نفسها تاجر مخدرات وهو جار بيت أسرتها، للتحقيق معه في علاقته بالواقعة، لكن تبين أنه غير متورط بدوره في الجريمة.
ومازالت المصالح الأمنية تباشر أبحاثها الميدانية والتقنية إلى غاية زوال أمس (الأحد)، للإيقاع بالمختطف المفترض، ومكان الزوجة.
عبدالحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض