الرياضة

الاحتجاجات تحاصر كارتيرون ببرشيد

أخطاء دفاعية في الرجاء واليوسفية يتنفس الصعداء

احتجت جماهير الرجاء الرياضي على المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، وحملته مسؤولية الهزيمة الأولى في بطولة هذا الموسم، أمام يوسفية برشيد، (3/2)، عن مؤجل الدورة الثالثة من البطولة، أول أمس (السبت)، بملعب برشيد.
ولم تستسغ جماهير الرجاء، الطريقة التي تعامل بها كارتيرون مع المواجهة، حيث ظهر الدفاع متواضعا، وغاب الانسجام بين الخطوط، كما أن تغييراته لم تكن مفيدة.
وحجت جماهير غفيرة إلى برشيد، من مناصري الرجاء، وظلوا في مساندة قوية لكل اللاعبين.
وتميزت المباراة بتسجيل خمسة أهداف، هدفان وقعهما سفيان رحيمي في الدقيقتين 28 و59، ليلتحق بالكونغولي بين ملانغو نغيتا هدافين للرجاء.
وسجل يوسف شينا هدف التعادل لبرشيد في الدقيقة 34، وأحرز كريم الهاشمي الهدف الثاني في الدقيقة 37.
واستغل عبد الصمد نياني خطأ مشتركا بين عمر العرجون والحارس أنس الزنيتي، ليوقع هدف الفوز ليوسفية برشيد في اللحظات الأخيرة، وذلك بعد 10 دقائق على تعويضه لمحسن الناصري.
ونجح الصديقي في تغييراته خلال الجولة الثانية، عندما أشرك ثلاثة عناصر بنزعة هجومية، مثل يوسف كرماني وفتاح أيت احمد وعبد الصمد نياني.
وتأثر الرجاء من الخروج الاضطراري لليبي سند الورفلي، الذي أصيب في الدقيقة 25، وعوض بإلياس الحداد، مما عجل بتلقي ثلاثة أهداف.
وارتقى يوسفية برشيد للرتبة 13 بأربع نقاط، أضعف دفاع، إذ استقبلت شباك الحسين الشاذلي 11 هدفا، في حين حافظ الرجاء على مركزه السابع بسبع نقاط.
إعداد: عبد العزيز خمال (برشيد)

تصريحات
الصديقي: الفوز انطلاقتنا الحقيقية
اعتبر سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، الفوز على الرجاء، بمثابة انطلاقة حقيقية، واسترجاع للثقة، بعد طول مرحلة الفراغ.
وقال الصديقي، في تصريح بعد المباراة، إن المستوى كان ممتعا، بتسجيل خمسة أهداف، مضيفا، «مستوى المباريات الثلاث الأخيرة جعلني أطمئن مكتب اليوسفية، بأن المجموعة قادمة، وفي أمس الحاجة لفوز سيشكل انطلاقتها الحقيقية، وهو ما تأكد أمام الرجاء، حيث آمنت بحظوظها إلى غاية الدقيقة الأخيرة من المواجهة».
واعترف الصديقي أن عناصره تخلصت من السهو الدفاعي، الذي بدا جليا خلال المباريات السابقة، وحرمهم من تحقيق نتائج إيجابية.
ونوه مدرب يوسفية برشيد بتركيز لاعبيه الذين لم يتأثروا بهدف الرجاء، إذ سرعان ما عدلوا الكفة، وسجلوا هدفا ثانيا، كما أن دخول عبد الصمد نياني أنعش خط الوسط، رفقة فتاح أيت احمد، دون إغفال تألق لوفومبو الذي مرر كرة الهدف، وشكل الخطورة حين تنفيذه للكرات الثابتة.

كارتيرون: كنا سيئين
قال باتريس كارتيرون، مدرب الرجاء، إن الهزيمة الأولى في البطولة قاسية ومحزنة، في مباراة ظهر فيها اللاعبون بشكل سيئ، خاصة خلال الجولة الأولى، مما كلفهم هدفين في ظرف وجيز.
وأضاف كارتيرون في تصريح بعد المباراة، «رغم تقدمنا في النتيجة بهدف لصفر، لكننا قدمنا جولة أولى سيئة، ولم نلعب بطريقتنا المعهودة، وهو ما أثر على عطاء المجموعة التي خرجت منهزمة بهدفين لواحد».
وأكد كارتيرون أن الرجاء صحح أوضاعه في الجولة الثانية، حيث نجح في تعديل النتيجة، وخلق بعض الفرص، لم تستغلل من طرف اللاعبين، لكن يوسفية برشيد استفاد من خطأ دفاعي لينجح في إنهاء المباراة لصالحه.
وعن مشكل الدفاع، أجاب «لم نتلق سوى هدف من ركنية بالزمامرة طيلة ثلاث مباريات، حيث كان الدفاع في المستوى، قبل أن نستقبل ثلاثية ببرشيد، لأننا لم نكن حاضرين في الثنائيات، لذا فالمشكل ليس دفاعيا، وإنما مشكل المجموعة ككل».

لقطات
جماهير
حضر 7500 متفرج، مباراة يوسفية برشيد والرجاء الرياضي، أغلبهم من مناصري الفريق البيضاوي، ما أنعش مالية الفريق الحريزي، إذ حددت الأثمنة في 200 و50 و30 درهما.

صحافة
غصت المنصة الصحافية بالكم الهائل من رجال الإعلام، الذين قاموا بتغطية المواجهة، إلى درجة أن الكثير منهم ظل واقفا يعاين مجريات المباراة، في ظل تقاسم المنصة الشرفية مع المنخرطين والجماهير التي أدت 200 درهم.

صبري
قاد الحكم كريم صبري، من عصبة الدار البيضاء الكبرى، أولى مباراة له بملعب برشيد، كما عين لقيادة المواجهة بين فريقين ينتميان للعصبة نفسها، وظهر بشكل جيد، ووزع أربعة إنذارات، وأعلن عن ضربة جزاء واحدة.

رياح
أثرت الرياح القوية على مجريات المباراة، إلى درجة أنها أربكت حسابات اللاعبين الذين فشلوا في التحكم كثيرا في الكرة، علما أنها لعبت في الجولة الأولى لمصلحة الرجاء الرياضي، وفي الثانية خدمت يوسفية برشيد.

غيابات
افتقد يوسفية برشيد خدمات ياسين الحواصي ومحمد التسولي ووسام البركة والإيفواري طوبيو كوليبالي، في حين استرجع المدافع مراد كعواش، أما الرجاء، فغاب عنه عمر بوطيب ومحمود بنحليب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض