مجتمع

‎حسابات بالعملات الأجنبية للأفراد

‎سيصبح بإمكان المغاربة فتح حسابات بالعملات الأجنبية أو الدرهم القابل للتحويل، قبل متم السنة الجارية، حسب ما صرح به محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية. ويأتي هذا التصريح في سياق مقتضيات مشروع قانون المالية، التي أقرت عفوا على أصحاب الحسابات والممتلكات بالخارج غير المصرح بها.
‎وسبق لمكتب الصرف أن أصدر دورية تتعلق بفتح حسابات بنكية بالدرهم القابل للتحويل أو بالعملة الصعبة بالنسبة إلى الأشخاص الذاتيين. وتعطي هذه الدورية الإمكانية للبنوك لفتح حسابات بالدرهم القابل للتحويل بالعملات الصعبة لفائدة زبنائها من الأشخاص الذاتيين، وفق الشروط المعمول بها في ما يتعلق بالحسابات بالعملة الصعبة.
‎وتسمح الدورية للبنوك والوسطاء المعتمدين بإمكانية جمع المخصصات المسموح بها لتغطية تكاليف الأسفار بالخارج، بالنسبة إلى الزوج والزوجة و الأطفال القاصرين في حساب واحد مفتوح باسم شخص ذاتي.
‎وهكذا، فإن شخصا متزوجا وله طفلان قاصران يمكنه فتح حساب بقيمة 160 ألف درهم، علما أن لكل الشخص الحق في تحويل 40 ألف درهم سنويا إلى العملة الصعبة، من أجل تغطية مصاريف السفر بالخارج.
‎لكن يتعين، من أجل إضافة الأب للمخصصات المتعلقة بالأطفال في حسابه بالعملة الصعبة أو الدرهم القابل للتحويل، أن يدلي للمؤسسة البنكية بنسخ جوازات السفر للأطفال القاصرين، كما عليه، إذا أراد أن يضيف إلى حسابه المبلغ المسموح به للزوجة، أن يدلي بنسخة من جواز سفرها أو بطاقة تعريفها الوطنية أو بطاقة الإقامة بالنسبة إلى الزوجة الأجنبية المقيمة بالمغرب.
‎وتشير الدورية إلى أن المبلغ الإجمالي المودع في الحساب المشترك لا يجب أن يتجاوز مجموع المبالغ المسموح بها لكل فرد.
وستمكن الدورية الجديدة من رفع مبلغ الحساب في حدود 50 %، من مبلغ الضريبة على الدخل المؤدى، من قبل أفراد العائلة، مع مراعاة السقف الأقصى.
كما يمكن للحساب أن يتضمن عائدات الممتلكات الموجودة بالخارج بعد تسوية وضعيتها أمام مكتب الصرف والضرائب، إذ يمكن للأشخاص الذين يتوفرون على عقارات بالخارج ويكرونها للغير أن يجلبوا عائداتها إلى الحساب المفتوح بالعملات الأجنبية، أو الدرهم القابل للتحويل.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض