مجتمع

حملة طبية لعلاج ذوي الدخل المحدود

انطلقت الحملة الطبية التطوعية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لجراحة أورام الغدة الدرقية، الأحد الماضي، في مقر المركز الاستشفائي الإقليمي بقلعة السراغنة، بالتعاون مع الهيأة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، بهدف علاج المرضى ذوي الدخل المحدود الذين لا يستطيعون تغطية تكاليف العلاج.
وبلغ عدد العمليات الجراحية التي أجراها الفريق الطبي التطوعي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الاثنين الماضي، 22 عملية جراحية خاصة بالغدد الدرقية للمرضى الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 سنة و60، باعتبارهم الأشد احتياجا لهذا النوع من العمليات، فيما حددت الحملة، التي ستستمر لتسعة أيام، هدفها في إجراء أزيد من 100 عملية استئصالية لأورام الغدة.
وأوضح الدكتور يونس الكريك، مدير المركز الاستشفائي الإقليمي بقلعة السراغنة، أن “هذه الحملة الطبية السعودية الإنسانية جاءت لتنهي معاناة المرضى الذين تعثرت حياتهم جراء احتياجهم للعمليات الجراحية، ولا يستطيعون إجراءها نظرا لارتفاع تكلفتها”، مشيرا إلى أن “هذا النوع من العمليات بحاجة إلى أطر طبية مختصة ومستلزمات طبية باهظة الثمن”.
وفي السياق ذاته، أكد الكريك أن “معظم الأورام التي تم اكتشافها بعد الفحوصات الأولية للمصابين حميدة، وأن أغلب المرضى من النساء”، مضيفا أن “هذه الحملة الإنسانية سيستفيد منها سكان قلعة السراغنة والأقاليم المجاورة”.
من جهته، شدد رئيس قسم الأطباء في المركز الاستشفائي الإقليمي بقلعة السراغنة، هذه الحملة «تأتي تأكيدا لمتانة العلاقة التي تربط بين البلدين الشقيقين».
يشار إلى أن هذه الحملة الإنسانية تأتي ضمن اتفاقية جرى توقيعها بين مركز الملك سلمان للإغاثة والهيأة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية، بهدف تنفيذ عدد من الحملات الطبية التطوعية تستهدف الفئات الأكثر احتياجا في العديد من دول العالم، بتوجيهات من الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده.

يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق