حوادث

خصام بالسوق ينتهي بقتل في البيت

باشرت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، حول جريمة القتل التي شهدها حي سيدي يوسف بن علي بمراكش، أول أمس (الاثنين) والتي ذهبت ضحيتها خمسينية على يد شريك حياتها الستيني.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن سبب الجريمة يعود إلى خلاف بين الزوجين تطور إلى نقاش حاد بين الطرفين، قرر إثره المشتبه فيه تصفية أم أبنائه.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الزوج نفذ جريمته بمنزل الأسرة، بعدما عاد رفقة الضحية من السوق الذي شهد انطلاق سوء الفهم بينهما.
وكشفت مصادر متطابقة، أن الجاني بمجرد أن اختلى بزوجته في منزلهما عاد لاستكمال مناقشة المشكل العالق بينهما وهو ما جعل الخلاف يتطور إلى ملاسنات، الأمر الذي أدى إلى إصابته بهستيريا، جعلته يستل سكينا ويوجه لها طعنات قاتلة استدعت نقلها إلى المستعجلات.وأضافت المصادر ذاتها، أن محاولة إنقاذ الضحية باءت بالفشل بعدما لفظت أنفاسها الأخيرة وهي على متن سيارة الإسعاف في الطريق إلى المستشفى، نظرا لخطورة الإصابة.
وعلمت “الصباح”، أن المتهم سلم نفسه لأمن مراكش، بعدما بقي في مسرح الجريمة وآثار الصدمة بادية عليه، إذ اعترف بالمنسوب إليه، مشيرا إلى أنه قام بطعن الضحية، بعدما انتابته حالة هستيريا.
وفي تفاصيل القضية، لم يكن الجاني يظن أن إثارة موضوع الخلاف بينه وبين زوجته ستنتهي به مجرما مطلوبا للعدالة بعد لقائه العاصف بالضحية، إثر تجدد الخلاف عوض احتوائه.
وتطور الخلاف إلى ملاسنات حادة، بعد إصرار الزوجين على أحقية وجهة نظر كل واحد منهما، ونشب بين الطرفين عراك، بعد أن توترت أعصابهما.
وأمام إصرار الضحية على تحدي زوجها وتعداد مساوئه وأخطائه، لم يتقبل المشتبه فيه سلوكها وفقد السيطرة على أعصابه، ليقرر دون تردد إنهاء حياتها، إذ في لحظة مرت بسرعة البرق استل سكينا وقام بتوجيه طعنات قاتلة لها في عنقها ويدها، وهو ما جعل الهالكة تسقط على الأرض مضرجة في دمائها.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض