حوادث

عسكري ضمن شبكة للاتجار بالبشر

ديستي حاصرت سبعة متهمين رئيسيين و23 مرشحا دفعوا أموالا للموت بالبحر

أنقذت عملية مشتركة نفذتها مصالح مديرية مراقبة التراب الوطني، المعروفة اختصارا ب”ديستي”، والشرطة القضائية التابعة لسلا، أخيرا، 23 مهاجرا غير شرعي، كلهم مغاربة، من موت محقق، إثر إحباط محاولة تهجيرهم بطريقة سرية عبر ضفة وادي أبي رقراق نحو الديار الإسبانية، مرورا بالمحيط الأطلسي، عبر قارب مطاطي.
وأفادت مصادر “الصباح” أن تدخل المصالح الأمنية كان في الوقت المناسب، إثر معلومات دقيقة وفرتها عناصر “ديستي” بسلا، وانتهت بإيقاف المرشحين للهجرة السرية، وعددهم 23 شخصا، ينتمون إلى مدن مختلفة، إضافة إلى منظمي العملية وعددهم سبعة متهمين، ضمنهم جندي يعمل في صفوف القوات المسلحة، جرى إشعار الإدارة التي ينتمي إليها بالمنسوب إليه. وحسب المصادر نفسها فإن المنظمين تسلموا مبالغ مالية تفوق عشرة آلاف درهم للشخص، مقابل تمكينهم من مقعد في القارب، الذي كان سيبحر عبر منعرجات بحرية خطيرة، في اتجاه إسبانيا، دون توفره على أدنى مواصفات السلامة، ما كان سيؤدي لا محالة إلى هلاك المرشحين، خصوصا مع سوء أحوال الطقس الذي يميز هذه الأيام وارتفاع علو الأمواج.
وأكدت المصادر نفسها أن ما يظهر أن المنظمين لم يكن همهم إلا قبض الملايين من المرشحين، أن عملية التفتيش أسفرت عن حجز صدرية إنقاذ واحدة، مخصصة لقائد القارب، لاستعمالها من أجل إنقاذ نفسه وترك الآخرين يواجهون مصيرهم المحتوم.
وأوقف المرشحون للهجرة أولا، قبل أن تسترسل الأبحاث التي انتهت بالوصول إلى المنظمين السبعة واقتياد الجميع إلى مقر الشرطة القضائية، حيث أنجزت لهم مساطر الاستماع، لتقرر النيابة العامة، الأمر بوضع السبعة متهمين الرئيسيين رهن تدبير الحراسة النظرية، بينما أطلق سراح المرشحين للهجرة بعد تدوين تصريحاتهم في محاضر رسمية كشفوا فيها السيناريو الكامل لرحلة الموت، بدءا من الاستقطاب عن طريق الوسيط وانتهاء باستقدامهم إلى سلا قرب ضفاف وادي أبي رقراق في انتظار تعليمات جديدة من المنظمين لتحديد الساعة التي سينطلق فيها القارب نحو البحر. كما أدلوا بإفاداتهم حول المبالغ التي سلموها للوسطاء.
وأسفرت الأبحاث عن إيقاف سبعة متهمين رئيسيين، اثنان منهم يعدان العقل المدبر للعملية، بينما الآخرون وضمنهم الجندي، توسطوا في استقطاب الراغبين في “الحريك” إلى أروبا مقابل عمولات مالية يحصلون عليها من المتهمين الرئيسيين.
وأضافت مصادر “الصباح” أن عملية التفتيش والحجز أسفرت عن حجز القارب المطاطي وبراميل بلاستيكية للوقود ومعدات ووسائل لوجيستيكية، ضمنها سيارة ودراجة نارية ثلاثية العجلات وسكين وصدرية إنقاذ، ومعدات ميكانيكية.
وتواصل البحث مع المتهمين السبعة، للتعرف على باقي شركائهم والمساهمين في العمليات الإجرامية، وكذا الاهتداء إلى شبكات أخرى تنشط في المجال نفسه.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض