الرياضة

بكاد: طول المسافات يرهقنا

مدرب فتح الناظور قال إن مشروعه سيخدم الناظور كثيرا
قال مصطفى بكاد مدرب فتح الناظور، إنه يتوفر على مشروع سيخدم الفريق والمدينة مستقبلا. وأضاف بكاد في حوار مع «الصباح»، أن هدفه الأول تكوين فريق قوي وتنافسي، مشيرا إلى أن تحقيق الصعود يحتاج إمكانيات مالية ومعنوية مهمة. وأوضح بكاد أن نفسية لاعبيه مهزوزة، وسيعمل على تحسينها، مبرزا أن التنقلات الطويلة تتعب اللاعبين. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تقيم التركيبة البشرية الحالية للفريق ؟
دخل لاعبو الفريق في مرحلة نفسية صعبة، بعد الهزيمة الثقيلة التي تلقوها أمام اتحاد تواركة بستة أهداف لصفر، ودخل الشك إليهم، وباتوا في حاجة لدعم نفسي. يتوفر فتح الناظور على تركيبة بشرية لا بأس بها، وأنا مقتنع بها، لكن ينقصها الانسجام والتماسك، كما يعاني الفريق نقصا على المستوى التكتيكي والتنظيمي داخل الملعب. سينصب عملي على هذه المستويات التي ينبغي تدارك النقص الحاصل فيها.

ما هي الجوانب التي تشتغل عليها في الوقت الراهن ؟
أشتغل على إحداث الانسجام بين اللاعبين القدامى والجدد، خاصة الشباب منهم، حتى نوفر مجموعة متماسكة. ينتظرنا أيضا عمل كبير من الجانب التكتيكي، والنجاعة الهجومية.

ما هي الأهداف التي سطرتها مع الفريق ؟
الهدف الأول هو تكوين فريق تنافسي، واللعب من أجل احتلال الرتب المتقدمة، للصعود إلى القسم الثاني الموسم المقبل. نحاول إصلاح جميع الأخطاء التي قد يكون الفريق ارتكبها في بداية البطولة. لدي مشروع ناقشته مع رئيس الفريق، سيخدم النادي. سنعمل على إحداث مدرسة للفريق، وتكوين بعض الأطر المحلية في مجال التدريب، والتنقيب عن اللاعبين الشباب في مختلف المناطق التابعة للإقليم.

ما هي الأمور التي يحتاجها الفريق لتحقيق الصعود ؟
يجب أن يضع النادي مشروعا من أجل ذلك، إضافة إلى التوفر على إمكانات مادية ولاعبين جيدين، وكذا التحلي بالصبر مع بعض التحفيزات المالية والمعنوية من قبل مكونات الفريق. إذا تكاملت هذه الشروط، حينها يمكن الحديث عن الصعود.

ألا تخيفكم المشاكل المادية ؟
أعتقد أن المشكل المادي تعيشه جل الأندية الوطنية، وليس مرتبطا بفتح الناظور فقط. لكن رئيس الفريق عازم هذا الموسم على البحث عن بعض الموارد المالية، لتدبير الفريق. ينبغي على المسؤولين المحليين والمؤسسات الاقتصادية بالمدينة، دعم واحتضان الفريق.

هل تؤثر الرحلات الطويلة للفريق على اللاعبين ؟
تجعلنا المسافات الطويلة نعاني بسبب التعب. الفريق مطالب بالسفر إلى العيون والداخلة وورزازات وهوارة واليوسفية، بالمقابل، فالطاقم التقني يعمل جاهدا بكل الوسائل المتاحة، من أجل استعادة اللاعبين لياقتهم البدنية بعد كل رحلة أو مباراة، كما أن جامعة كرة القدم مطالبة بدعم الأندية، التي تقطع مسافات طويلة.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

في سطور
الاسم الكامل: محمد بكاد
تاريخ ومكان الميلاد: 6 مارس 1967 بفكيك
الشهادات المحصل عليها: دبلوم من الدرجة الأولى من كليرفونتين ودبلوم من الدرجة الثالثة من مدرسة هيزل ببلجيكا وإجازة في علوم وتقنيات الأنشطة البدنية والرياضية وماستر جامعي، ودبلوم أستاذ التربية البدنية.
لعب لأندية مولودية وجدة والفتح الرياضي والوداد الفاسي
درب مولودية وجدة والاتحاد الإسلامي الوجدي وفرساي وسانت كلود وراسينغ كلوب ونانتير بفرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق