أســــــرة

العيوب الجسدية … الصدمة

تؤثر التغيرات الهرمونية لدى المراهقين على نفسيتهم وتحدد شخصيتهم وقناعاتهم ونمط حياتهم المستقبلية
تعتبر فترة المراهقة جسرا يصل بين مرحلة الطفولة والنضوج عند الإنسان، فهي المرحلة التي يبدأ خلالها الفرد باكتساب خواصه النفسية والعقلية والجنسية، وقيمه وقناعاته الفكرية والاجتماعية، كما يبدأ باكتشاف العالم من حوله بطريقة جديدة، تزامنا مع التغيرات السريعة التي تطرأ على جسده وهرموناته في فترة البلوغ، والتي وصفتها سارا جين بليكمور، عالمة الأعصاب والإدراك والخبيرة بالتطور المخي خلال المراهقة، بـ”العاصفة”.

المراهق يثور على نفسه وعلى الآخرين بسبب مظهره

تشكل سن المراهقة نقطة فاصلة للعبور من مرحلة الطفولة إلى عمر النضج، إذ تبدأ معالم البلوغ بالظهور على الفتاة أو الصبي، ويعرف جسداهما مجموعة من التحولات البيولوجية والهرمونية، التي تصاحبها مشاكل جمالية، قد تنعكس سلبا على نفسية المراهق وتسبب له الكثير من الانزعاج.
 وتتسم مرحلة المراهقة لدى الفتيات بتغير شكل أجسامهن تبعا لتغيرات الهرمونات الأنثوية، المرتبطة أساسا بإفرازات الغدة والمبيض، فتبرز أوراكهن وصدورهن نتيجة تراكم الدهون، لتعطيهن الشكل الأنثوي المتعارف عليه، فيما يحدث العكس عند الصبيان، وتتشكل الدهون لديهن في المنطقة العليا من الجسم، أي عند الصدر وفي أماكن تكون العضلات.
وتعتبر هذه المرحلة الانتقالية من أصعب المراحل في العلاقة ما بين الأهل والأبناء، إذ تخضع للكثير من التجارب والعراقيل, ذلك أن المراهق يثور على نفسه وعلى الآخرين، لأنه لا يدرك كيفية التصرف والتأقلم مع وضعه، فعندما يرى مثلا أن وجهه ممتلئ بالبثور، أو أن وزنه زائد، يخجل بشكله وينطوي على ذاته، لأنه لا يطيق أن يرى نفسه ويراه الآخرين بذلك المظهر. وهنا يأتي دور الأهل في مساندته، وتدارك الأمر في بعض الأحيان، عن طريق زيارة الطبيب المناسب، سواء اختصاصي هرمونات أو أمراض جلدية، للتشخيص السليم ووصف العلاج المناسب له، الذي يكون عبارة عن غسول للوجه مثلا، أو نظام غذائي معين لتفادي الوقوع في شباك السمنة والبدانة.
من جهة أخرى، يجب الحرص على عدم تأثير التغيرات الهرمونية والجسدية للمراهق على حياته العملية والاجتماعية، فإفرازات الغدد الهرمونية في الجسم ونشاطها المتزايد في هذه المرحلة، يتسببان بصورة مباشرة في إزالة التعادل النفسي الذي يرافق مرحلة الطفولة، ويضع المراهق في مواجهة مرحلة عمرية جديدة لم يجر الإعداد لها مسبقا، بالتالي لا يجوز ترك الفتاة تعاني زيادة في الشعر في منطقة الوجه مثلا، دون إخضاعها للعلاج، لما ينعكس سلبا على نفسيتها.
والحقيقة أن نمو الجسم في هذه المرحلة يكون بمعدل سريع نسبيا، ولا يتوقف هذا النمو إلا ببلوغ سن الخامسة والعشرين تقريبا، كما يكون نمو البنية الجسدية للفتاة في هذه السن أسرع منه لدى الفتى، والعكس تماما بالنسبة إلى خشونة الصوت. ومع نمو الجسم يبدأ الوزن بالتزايد، كما تبدأ قوة الأداء الجسمي بالتضاعف، ما يفسر انخراط المراهقين في بعض الأمور التي قد تبدو للمحيطين بهم أمورا تافهة أو غير مجدية، بينما يكون المراهق في واقع الأمر حائرا بما يفعله بالكم الهائل من الطاقة التي تفجرت بداخله بصورة مفاجئة.
ويلاحظ في هذه المرحلة أيضا، بروز العضلات وازدياد الطول، بالموازاة مع اتساع الهيكل العظمي بشكل طولي ثم عرضي، كما ينمو الشعر ويزداد سمكه في المناطق التناسلية والوجه، ويبدأ السائل المنوي لدى المراهقين بالتكون والنزول من مجرى البول، في مقابل نزول الدورة الشهرية لدى المراهقات، ما يشكل أحيانا “صدمة” للأبناء الذين يواجهون وقتا عصيبا في تقبل ما يجري لهم، ويستدعي اهتمام الآباء بحالتهم عن كثب، ومساعدتهم على تجاوز الصعوبات وتفهم التغيرات التي تحصل لهم، لتجنب أي تأثيرات سلبية لها على تكوين شخصيته وحياته المستقبلية.
يسرى عويفي

لمعلوماتك

زيادة الوزن
في مرحلة المراهقة يتم اكتساب الوزن بالنسبة لكلا الجنسين وتزداد الاحتياجات الغذائية الأساسية، وذلك نتيجة التغيرات الهرمونية. ويزداد حجم المعدة والأمعاء ويحتاج المراهق للمزيد من الطاقة والبروتينات والمعادن. لذلك فالأغذية الغنية بالكالسيوم والحديد ضرورية جدا في هذه المرحلة لبناء العظام وتحسين الدورة الدموية.

عدوانية واكتئاب
يعرف المراهقون بتقلبات المزاج السريعة ويعود السبب في ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث في مرحلة المراهقة، فعندما يبدأ نشاط الهرمونات التي تتقلب سريعا، يؤدي ذلك إلى تقلب المزاج. فيصبح الذكور أكثر عدوانية وحساسية وتعكرا للمزاج، في حين تميل الفتيات للتفاعل أكثر مع حالات الاكتئاب والبكاء.

وظائف الدماغ
يستمر الدماغ في التطور في سن المراهقة، كما أن بعض التغيرات التي تحدث في سن البلوغ تجعله أكثر كفاءة في أداء وظائفه. وتتشكل “أغماد المايلين” حول الألياف العصبية مما يؤدي لانتقال الرسائل العصبية بشكل أسرع في الدماغ، كما تصبح الوظائف الدماغية أكثر تخصصا، إما في الفص الأيمن أو الأيسر من الدماغ. بالإضافة لذلك، يصبح “الجسم الثفني” أكبر حجما، وهو عبارة عن حزمة من الأعصاب التي تربط نصفي الدماغ معا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض