حوادث

إحباط تهريب طن ونصف من الشيرا بشيشاوة

أحبطت عناصر من الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بأمن مراكش والشرطة القضائية المحلية للمنطقة الأمنية لشيشاوة، بناء على معلومات وفرتها عناصر إدارة مراقبة التراب الوطني، عصر أول أمس (الخميس) محاولة تهريب كمية تقدر بطن ونصف طن من مخدر الشيرا، محملة في شاحنة من نوع “ميتسوبيتشي”.
وعثر فريق المحققين خلال عملية تفتيش الشاحنة المحملة بالمخدرات، على زورق مطاطي، يفترض أن الغرض منه الاستعمال في تهريب المخدرات من أحد شواطئ جنوب المملكة، إذ أن الشاحنة كانت في طريقها نحو الداخلة، حسب ما ذكرته مصادر مطلعة ل “الصباح”.
وترصدت عناصر الشرطة القضائية مدعومة بقوات التدخل الولائية، الشاحنة عند مدخل مدينة شيشاوة، وطوقتها وأنزلت سائقها ووضعت الأصفاد على يديه قبل بداية تفتيش الشاحنة.
وحسب المعطيات المتوفرة، فإن سائق الشاحنة أقر في أول الأمر أنه مجرد سائق وأن مالكها يتحدر من مدينة اليوسفية، وأن دوره يقتصر على سياقتها فقط.
وواجه فريق المحققين سائق الشاحنة بمجموعة من المعطيات التي سبق أن وفرتها عناصر إدارة مراقبة التراب الوطني، وعلاقته بمجموعة من الأشخاص المشتبه في تهريبهم للمخدرات إلى أوروبا.
وانتقلت فرقة من الشرطة القضائية الجهوية لأمن مراكش، إلى مدينة اليوسفية، حيث تم إجراء تفتيش لمنزل المتهم بحي السلام (الراية)، بحضور عناصر من الشرطة القضائية المحلية لأمن اليوسفية، دون أن يتم العثور على ما يفيد في البحث، ليتم بعد ذلك حجز سيارة في ملكية شقيق الموقوف والتي كانت مركونة بموقف للسيارات قبل ثلاثة أيام.
كما تم إيقاف حمالين استقدمهما سائق الشاحنة من المنطقة التي يتحدر منها، واستأجر لهما منزلا بحي الزلاقة منذ مدة قليلة.
كما شمل الإيقاف المالك الأصلي للشاحنة، والذي أقر أن الشاحنة قام ببيعها في الفترة الأخيرة للموقوف، وتم القيام بجميع إجراءات البيع وفقا للشكليات القانونية، بيد أن الموقوف لم يقم بتحويل ملكية الشاحنة إلى اسمه، رغم أدائه مصاريف التأمين والضريبة على السيارات.
كما جرى اعتقال مالك الشقة التي استأجرها الموقوف للحمالين، وذلك للاستماع إلى إفاداته بخصوص ظروف وملابسات كراء الشقة وطبيعة النشاط الذي يفترض أن الموقوفين يمارسانه.
محمد العوال (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق