ملف الصباح

اللوحات الإشهارية … أسـعـار متـفـاوتـة

يتجاوز عدد مواقع اللوحات الإشهارية المحددة بالبيضاء 800 موقع، حسب الإحصائيات المقدمة من قبل مجلس المدينة، ذلك أن عددا كبيرا من المستشهرين يقومون بوضع آلاف اللوحات بشكل عشوائي، رغم عدم توفرهم على تراخيص، وهذا يؤثر بشكل كبير على جودة الخدمات المقدمة للمعلنين.
“لقد ارتفع عدد اللوحات الإشهارية بشكل كبير، أصبح من الصعب في ظله تمييز الملصقات البسيطة والعادية، بالمقارنة مع باقي اللوائح الإشهارية الضخمة والمنتشرة، ما جعلنا أمام عرض متنوع للوحات، واتجاه نحو المزيد من الوسائط المبتكرة كشاشات الـ”ليد” واللوائح الإشهارية المتنقلة، والممدودة (كاكيمونو) …”، يقول أحد الفاعلين في قطاع عرض الإشهارات. والحقيقة أن عددا قليلا من الفاعلين في القطاع من يستحضرون عامل الابتكار، أما الباقي فيقتصرون على اللوحات الإشهارية الثابتة والاعتيادية.
وتعتبر اللوحات الإشهارية ذات الحجم 12 مترا مربعا، الأكثر استعمالا في وسط المدينة، في حين توجد أشكال أخرى تناسب الابتكار، ناهيك عن العرض الإلكتروني أو البيئي.
وفي ظل ظروف ملتبسة، يتطور النشاط إلى ما دون إمكاناته، حسب ما أضاف الفاعل ذاته، متابعا “منذ 2007 ، تم تقسيم أسعار استئجار اللوحات على شقين، إذ لا يتجاوز الهامش 1500درهم إلى 2000 شهريا”.
“نحن ندفع رسوم أشغال الملك العام من 60،000 درهم إلى 75000 لكل لوحة، في كل سنة، في الوقت الذي لم تكن تتجاوز فيه قيمة هذه الرسوم 12000 درهم، قبل 2009، بالإضافة إلى رسوم وكلفة صيانة الكهرباء”، يقول الرئيس التنفيذي لشركة محلية.
في البيضاء، يمكن بيع واجهة اللوحة ذات أفضل زاوية بين 8 آلاف درهم و13 الفا شهريا قابلة للتفاوض. وفي مراكش، تقدر مساحة الحديقة بـ 300 لوحة، يتم كراء الواجهة بما يزيد عن 18 ألف درهم شهريا. وفي الرباط، تبلغ مساحة المنتزه 294 لوحة، وتبلغ قيمة الكراء من 13 ألف درهم، قابلة للتفاوض.

يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض