ملف عـــــــدالة

شبكات بنون النسوة بأكادير

ثلاثون سنة لطالبة جامعية زعيمة شبكة الاتجار في الكوكايين والمؤثرات العقلية

أضبحت زعامة العصابات بالجنوب المغربي لا تقتصر على الذكور فقط، إذ أصبح مألوفا لدى الرأي العام بالجنوب سقوط عصابات إجرامية تتزعمها نون النسوة. وأطاحت المصالح الأمنية بمتزعمات عصابات منهن القاصرات والراشدات، وحتى الطالبات الجامعيات، ففي بداية أكتوبر الجاري، اعتقلت مصالح الدرك الملكي التابعة لسرية أكادير ثلاثة أفراد يشكلون شبكة إجرامية تتزعمها فتاة بمنطقة عين السخونة، تخصصت في ترويج المخدرات والكوكايين. وتم حجز سيارة وكمية مهمة من مخدر الشيرا وكمية من مخدر الكوكايين.
كما أطاحت عناصر الدرك الملكي بمنطقة أورير المتاخمة لأكادير بأفراد عصابة وصفت بالخطيرة تتزعمها فتاة، كانت تثير الرعب بشاطئ المنطقة بسيوف من الحجم الكبير. وتم ضبط الفتاة رفقة شخص آخر، وهما في حالة سكر وبحوزتهما أسلحة بيضاء من الحجم الكبير. وجاء ذلك إثر تسجيل مجموعة من حالات السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ذهب ضحيتها عدد من المصطافين، آخرهم مواطن مقيم بالديار الإسبانية.
وأوقعت أخيرا، عناصر الشرطة بأكادير بفتاة تبلغ 22 سنة من العمر، كانت تستدرج السياح الأجانب إلى أفراد عصابة لسرقتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض. وجرى اعتقالها، بعد أن سجل أحد ضحاياها، وهو سائح عراقي شكاية تفيد بأن فتاة استدرجته إلى مكان خال، حيث وجد عنصرين من أفراد العصابة يتربصان به، وقاما بمهاجمته والاستيلاء على 200 دولار وهاتف محمول.
وتظل الطالبة الجامعية زعيمة شبكة الاتجار في الكوكايين وأصناف المخدرات والمؤثرات العقلية التي تبلغ 21 سنة من العمر ، وتم الحكم عليها رفقة باقي أفراد العصابة بثلاثين سنة سجنا، من أخطر من أطاحت بهم الشرطة بأكادير. وقررت المحكمة بعد وقت وجيز من اعتقال أفراد العصابة الثلاثة، توزيع ثلاثين سنة على أفرادها، إثر ملاحقتهم بتهم تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات الصلبة ومختلف المؤثرات العقلية بأكادير.
وحكمت بمعاقبة المتهمين بعشر سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهم، مع تحميلهم الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى، وغرامة لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بشكل تضامني في ما بينهم وتحديد مدة الإكراه البدني في سنة واحدة، مع مصادرة السيارة المحجوزة لفائدتها، وبإتلاف المخدرات المحجوزة، ومصادرة الهواتف المحمولة المحجوزة لفائدة إدارة الأملاك المخزنية.
وفككت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأكادير، يوم السبت 15 يونيو الماضي، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، شبكة للاتجار في المخدرات، وأسقطت طالبة جامعية تتابع دراستها بالسنة الثالثة بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة القاضي عياض بمراكش. وتبين بأنها متزعمة لشبكة الاتجار في الكوكايين وأصناف المخدرات والمؤثرات العقلية، رفقة شخصين آخرين يتكفلان بترويجها بالمدينة والوسط الطلابي. وجرى اعتقال الطالبة بالسد القضائي على الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين مراكش وأكادير.
وتم اعتقال باقي أفراد الشبكة بالمحطة الطرقية المسيرة داخل سياراتهم.  وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المشتبه فيها أوقفت مباشرة بعد وصولها إلى أكادير، قادمة إليها من طنجة على متن حافلة للنقل العمومي.  وأضاف أن عملية تفتيش أمتعة الطالبة، مكنت من العثور على 31 ألف قرص مهلوس، تتنوع ما بين «اكستازي» والأقراص الطبية المخدرة، إضافة إلى مائة غرام من الكوكايين.

محمد إبراهيمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق