وطنية

بوعياش تطالب بإلغاء الإعدام

التقت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الخميس الماضي، سجناء محكومين بالإعدام، في السجن المركزي بالقنيطرة، في إطار سلسلة الزيارات واللقاءات مع السجناء المحكوم عليهم بالإعدام على المستوى الوطني.
واعتبرت بوعياش أن هذه اللقاءات شكلت فرصة، من أجل مناقشة الجوانب المختلفة المتعلقة بتطلعاتهم وظروفهم السجنية.
وذكرت بوعياش، خلال اللقاء، بموقف المجلس الوطني لحقوق الإنسان الداعي إلى إلغاء عقوبة الإعدام، إذ دعا المجلس الحكومة إلى التصويت لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي يدعو إلى وقف تنفيذ عقوبة الإعدام في أفق إلغائها، والانضمام إلى البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الهادف إلى إلغاء عقوبة الإعدام.
وأشارت رئيسة المجلس إلى الإجراءات اليومية، التي تقوم بها المؤسسة بشأن السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، والتي تهدف، بالشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ووزارة العدل، إلى تحسين ظروفهم، وعلى وجه الخصوص أخذ ظروف بعض الحالات في وضعية هشة بعين الاعتبار.
وأكدت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان على أهمية التشبث بالأمل، من خلال الاستفادة من فرص التكوين والتأهيل، في أفق تحقيق تطور إيجابي لحالاتهم، بناء على عدة شهادات من المشاركين، مشيرة إلى التزام المجلس بمواصلة الترافع لدى السلطات (البرلمان والحكومة)، سيما من خلال التأكيد على موقفه القاضي بالإلغاء في إطار النقاش الدائر حول إصلاح القانون الجنائي قيد الدراسة حاليا في البرلمان، والحاجة إلى الشروع في نقاش وطني يؤدي إلى توافق في الآراء لصالح إلغاء هذه العقوبة، من أجل تعزيز الخيارات الدائمة للبلاد لتعزيز سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، وفقا للدستور والاتفاقيات الدولية التي انضم إليها المغرب.
ومن جهة أخرى، نظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان زيارات أخرى للسجناء المحكوم عليهم بالإعدام، في إطار اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، الذي يصادف 10 أكتوبر من كل سنة، وشكل الاحتفال بهذا اليوم العالمي، لحظة مهمة بالنسبة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان للاستماع للسجناء المحكوم عليهم بالإعدام وتبادل النقاش معهم وكذا تقييم أوضاعهم، بهدف إثراء عناصر الترافع وتعزيز الإجراءات المستقبلية لمرافقة السلطات لإلغاء عقوبة الإعدام.
واحتفل التحالف العالمي لمكافحة عقوبة الإعدام ومنظمات إلغاء عقوبة الإعدام في جميع أنحاء العالم، في 10 أكتوبر الجاري، باليوم العالمي السابع عشر لمناهضة عقوبة الإعدام، وبالتزامن مع الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل، إذ تم تسليط الضوء على حالة أطفال السجناء المحكوم عليهم بالإعدام، الذين يعتبرون “ضحايا غير مرئيين” لهذه العقوبة.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق