حوادث

جريمة وهمية لتحقيق “البوز”

اعتقال أربعة شباب وثقوا لسرقة وهمية ونشروها على مواقع التواصل الاجتماعي

رغم الاعتقال والمحاكمات، التي طالت مفبركي الجرائم عن طريق التصوير، لم تثن أربعة شباب من حي البركة بالبيضاء، عن تصوير جريمتهم الوهمية ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأثار الفيديو الذي انتشر في فاتح أكتوبر الجاري هلعا وسط رواد مواقع التواصل، ما دفعهم إلى المطالبة باعتقال الجناة، نظرا لخطورة الفعل المرتكب، إذ تضمن مقطع الفيديو، ومدته دقيقة، وجود شخص بالشارع العام يقف بمحاذاة سيارة ويحمل هاتفه، ليباغته اثنان على متن دراجة نارية يحملان أسلحة بيضاء ويستوليان على الهاتف ويعرضان الضحية المفترض للضرب بواسطة سيف.
وإثر انتشار الفيديو، سارعت المصالح الأمنية إلى فتح بحث في الموضوع، انتهى بالوصول إلى حقيقة الفيديو، الذي تبين أنه يخص جريمة وهمية، إذ عمد الشباب الثلاثة، الذين يظهرون فيه إلى جانب مصوره، إلى افتعال السرقة، في إطار محاولة الحصول على أكبر نسبة مشاهدة، وإثارة الخوف والفزع في صفوف المواطنين.
ونتيجة لتلك الأبحاث، تم الاهتداء إلى المشتبه فيهم الأربعة، إذ تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن مولاي رشيد بالبيضاء، من إيقافهم. وتبين بعد الأبحاث أن الأمر يتعلق بأربعة شباب تتراوح أعمارهم ما بين 18 سنة و29، يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق بتصوير شريط فيديو مفبرك يتضمن جرائم وهمية، من شأنها المساس بأمن وسلامة المواطنين.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنها تفاعلت، بسرعة وجدية، مع شريط الفيديو، الذي تم نشره في فاتح أكتوبر الجاري على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر شخصين وهما يقترفان سرقة وهمية باستعمال العنف وتحت التهديد بسلاح أبيض. وأضاف البلاغ أن الأبحاث والتحريات المكثفة المنجزة على ضوء هذا الشريط، مكنت من تحديد مكان النازلة بحي البركة بالبيضاء، إضافة إلى تشخيص هويات المشتبه فيهم وإيقاف أربعة منهم، بمن فيهم الشخص، الذي قام بتصوير المقطع الوهمي بواسطة كاميرا هاتفه محمول.
وتقرر وضع المشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية، في إطار البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لكشف جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد كافة الدوافع الحقيقية وراء تصوير هذه التسجيلات المفبركة، بغرض نشرها والتأثير على أمن المواطنين.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق