fbpx
ملف الصباح

70 مليونا للوزراء عند المغادرة

أعضاء الحكومة المبعدون يستفيدون من معاش طيلة حياتهم وينتقل نصفه لذويهم بعد وفاتهم

ينتظر أن يعلن عن التشكيلة الجديدة للحكومة قبل 10 أكتوبر الجاري، تاريخ افتتاح الدورة التشريعية الخريفية، ويجري سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، المشاورات الأخيرة لتحديد اللائحة النهائية لأعضاء الحكومة الذين سيغادرون وأسماء الذين وقع عليهم الاختيار ويستجيبون لشروط المرحلة الجديدة. وتمثل هذه التعديلات كلفة إضافية على خزينة الدولة، بالنظر إلى التعويضات التي يتقاضاها المغادرون وتلك التي يحصل عليها المعينون الجدد. فكم تكلف مغادرة مسؤول حكومي؟
يحدد الفصل الأول من الظهير المتعلق بوضعية الحكومة الراتب الشهري لرئيس الحكومة في 32 ألف درهم والوزراء في 26 ألف درهم، وكتاب الدولة في 20 ألف درهم، إضافة إلى تعويضات عن التمثيل لتغطية بعض المصاريف الخاصة والمحددة في 18 ألف درهم لرئيس الحكومة و 14 ألف درهم للوزراء و 10 آلاف درهم لكتاب الدولة، كما يخول لأعضاء الحكومة الحق في تعويض عن السكنى يصل إلى 15 ألف درهم وتعويض شهري بقيمة 5 آلاف درهم عن صوائر التأثيث والأواني والأدوات الزجاجية والفضية. وتوضع ثلاث سيارات مصلحة رهن إشارة رئيس الحكومة وسيارتان لكل وزير وسيارة واحدة رهن إشارة كاتب الدولة.
وهكذا، فإن رئيس الحكومة يكلف ميزانية الدولة، خلال مزاولته مهامه، 70 ألف درهم في الشهر، دون احتساب مصاريف السيارات الموضوعة رهن إشارته، وتصل كلفة الوزير إلى 60 ألف درهم، ويكلف كاتب الدولة 50 ألف درهم، وتمنح هذه التعويضات، خلال مزاولة أعضاء الحكومة لمهامهم، علما أن رئيس الحكومة يتقاضى عند تعيينه تعويضا بقيمة 20 ألف درهم، وتمنح للوزير عند التعيين 10 آلاف درهم
وتصرف لأعضاء الفريق الحكومي، عند المغادرة، تعويضا يعادل أجرة عشرة أشهر، أي أن رئيس الحكومة يتسلم شيكا بقيمة تصل إلى 700 ألف درهم (70 مليونا)، ويستفيد الوزراء من تعويض في حدود 60 ألف درهم (60 مليون سنتيم)، في حين يتسلم كتاب الدولة مبلغا يصل إلى 50 مليون سنتيم.
بالموازاة مع ذلك، يستفيد أعضاء الحكومة من معاش طيلة حياتهم، يصل إلى 48 ألف درهم بالنسبة إلى رئيس الحكومة، و39 ألف درهم للوزراء، و30 ألف درهم لكتاب الدولة.
وأكدت مصادر أن المعاش الذي يستفيد منه الوزراء لا يتوقف في حالة الوفاة، إذ يستفيد من بعده ذوو الحقوق من نصف المبلغ، وتتحمل الدولة من خلال الميزانية العامة صرف هذه المعاشات، التي تقوم بتدبيرها وزارة المالية، غير أنه منذ شتنبر 2007، تم تفويض تدبيرها إلى الصندوق المغربي للتقاعد، ولا توجد معطيات متوفرة حول عدد المعاشات التي تصرف في هذا الباب، أو عدد المستفيدين منها.
وإذا كان الموظفون لا يستفيدون من معاشهم إلا بعد وصول السن القانوني للتقاعد المحدد في 63 سنة، فإن الوزراء يتسلمون معاشاتهم بمجرد مغادرتهم مناصبهم، علما أنهم، خلافا للبرلمانيين الذي يساهمون بـ 2400 درهم للاستفادة من المعاش، لا يؤدون أي درهم. وهكذا يمكن لأي وزير حتى لو قضى سنتين أو سنة أو أقل في منصب وزير أن يستفيد من معاش طيلة حياته بقيمة 39 ألف درهم، في حين يتقاضى كتاب الدولة معاشا بقيمة 30 ألف درهم. وأفادت مصادر أن كل الترتيبات تم اتخاذها من قبل وزارة الاقتصاد والمالية من أجل توفير الاعتمادات الضرورية لتغطية تعويضات المغادرة والتنصيب.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق