fbpx
أســــــرة

الشك يهدد الحياة الزوجية

خبراء يؤكدون ضرورة تخلص الزوج من شكوكه

تعد الثقة بين الزوجين من أهم مقومات نجاح الحياة الزوجية لأنها تعد بمثابة وقاية من المشاكل، التي يمكن أن تعصف بها والتي تتعرض لها بتسلل الشك إلى طرفيها أو إلى أحدهما.
ويقول خبراء العلاقات الزوجية إنه حين يتسلل الشك إلى نفس الزوج تبدأ المشاكل بين الطرفين، كما تتعرض الزوجة لمعاملة غير جيدة، بسبب شكه في تصرفاتها وعلاقاتها.
ويؤكد الخبراء في العلاقات الزوجية أن كل علاقة زوجية تحتاج إلى العديد من المقومات والأساسيات لضمان نجاحها، إذ من الممكن أن تحدث العديد من الأمور التي تهز ثبات هذه الحياة بشكل يؤدي إلى عيش الحياة بطريقة سلبية وغير طبيعية.
ويؤدي شك الرجل في شريكة حياته إلى مراقبة تصرفاتها، وكلامها، وهاتفها المحمول، كما يسأل عن كل تفاصيل حياتها مدفوعا ربما بالغيرة أو عدم الثقة فيها، كما سرعان ما تتفكك الأسرة وينعكس الأمر سلبا على الأطفال.
ولشك الزوج في شريكة حياته العديد من الأسباب، التي تعود في معظمها إلى الحالة النفسية، فهو شعور واضطراب داخلي يقوم على أساس التفكير الخاطئ والمعتقدات المغلوطة، بالإضافة إلى ضيق الأفق والتفكير، كما أن للبيئة التي تربى فيها الأثر الكبير وتفرض عليه التفكير بطريقة معينة.
ولتتخلص الزوجة من شك زوجها، حسب الخبراء في العلاقات الزوجية، عليها أن تعرف أسباب ذلك، وإذا كان الشك طبعا في شخصيته أم أن هناك أسبابا أخرى، موضحين أنه ينبغي عليها أن تصبر وتساعده على التخفيف منه وأن تجتهد لتعزيز ثقته فيها وأن تراعي السلوكات والأفعال، التي قد تثير غيرته، والتي يمكن بسهولة أن تتحول إلى شك فيها.
ويؤكد الخبراء في العلاقات الزوجية أن الزوج الذي يشك في شريكة حياته لا يشعر بالراحة والاستقرار ويفتقر للشعور بالأمان ويكون في حاجة إلى يد تمد له العون، موضحين أن الزوجة عليها أن تقوم بذلك لمساعدته على تجاوز الوضع.
وإذا لم تنجح المرأة في التخلص من شك زوجها، يقول خبراء العلاقات الزوجية، يتعين عليها اقناعه باستشارة المختصين من خبراء العلاقات الزوجية والأسرية لعلاج الأمر ومساعدته لينعما بحياة زوجية هادئة ومستقرة.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق