fbpx
حوادث

6 سنوات لسارقي صينيين بالجديدة

وزعت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، الثلاثاء الماضي، ست سنوات على متهمين بسرقة صينيين، إذ حكمت على كل واحد منهما بثلاث سنوات حبسا نافذا، بعد متابعتهما من قبل الوكيل العام للملك في حالة اعتقال بجناية السرقة الموصوفة.
وأوقفت عناصر المركز القضائي التابع للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة في وقت سابق المتهمين بالبيضاء، على خلفية عملية سرقة تعرض لها صينيان همت ستة ملايين ونصف المليون، حصل عليها الضحيتان بعد ربحهما في القمار بمنتجع قريب من الجديدة.
وعلمت “الصباح” أن الضحيتين تعرضا لعملية سرقة من قبل الموقوفين رفقة شريكهما الثالث، الذي مازال في حالة فرار بعد ترصدهم للصينيين داخل الكازينو، وتتبع لعبهما القمار، وتسلمهما ستة ملايين. ولحظة مغادرة الصينيين المنتجع، اقترح عليهما المتهمون مرافقتهما إلى البيضاء على متن سيارتهم، فقبلا العرض، ورافقا المتهمين وشريكهما ، وبالطريق السيار، ادعى المتهمون أنهم سيأخذون قسطا من الراحة، لتناول فنجان قهوة بباحة استراحة.
وبعدها ادعى المتهمون أن السيارة أصيبت بعطب، ولحظة نزول أحد الضحيتين منها، انطلق المتهمون بسرعة كبيرة، وهم يحتجزون الصيني الثاني، الذي كان يتحوز المبلغ المالي، قبل أن يتخلوا عنه وسط الطريق، بعد الاستيلاء على المبلغ المالي. وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الصينيين تقدما بشكاية إلى عناصر الدرك الملكي، فنجحت خلال تحرياتها في تحديد نوعية السيارة وترقيمها، بعد الاستعانة بكاميرات مثبتة على الطريق السيار. وبعد تحديد هوية صاحب السيارة، تبين من خلال الأبحاث التي باشرتها عناصر المركز القضائي للدرك الملكي، أن السيارة التي استعملها أفراد العصابة في عملية السرقة تعود ملكيتها لوالد أحد المتهمين، فعملت عناصر الضابطة القضائية، على إيقاف اثنين وما زالت الأبحاث جارية لإيقاف شريكهما الذي صدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني.
وخلال التحقيق مع الموقوفين ومواجهتهما بالصينيين تعرفا عليهما بسهولة بعدما أصرا على متابعتهما أمام العدالة. وبعد إتمام البحث أحيلا على الوكيل العام باستئنافية الجديدة، فاعترفا بالمنسوب إليهما، وتابعهما في حالة اعتقال بجناية السرقة الموصوفة، وأحيلا على الغرفة الجنائية الابتدائية.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى