fbpx
الأولى

غواصون رومانيون تحت تصرف أباطرة

اعتقال مغاربة بإسبانيا متورطين في غسيل أموال الحشيش في مشاريع عقارية

أبدع أثرياء مغاربة في طريفة الإسبانية، في الآونة الأخيرة، حيلا جديدة لتهريب أطنان المخدرات، للإفلات من المراقبة الأمنية الإسبانية والمغربية، بالاستعانة بزوارق حديثة وغواصين محترفين.
وفي آخر عملية لتهريب الحشيش من المغرب، كشف الحرس المدني الإسباني عن اعتقال عشرات المغاربة والإسبان، ينتمون إلى شبكة إجرامية مختصة في تهريب المخدرات من المغرب إلى طريفة الإسبانية، التابعة لمقاطعة قادس كان أفرادها يستعملون القوارب الترفيهية والزوارق النفاثة في عملياتهم المموهة، إضافة إلى الاستعانة بغواصين محترفين ينحصر دورهم في استخراج المخدرات من أعماق البحر الأبيض المتوسط.
وبينت التحريات الأمنية أن الشبكة يديرها أباطرة أثرياء، منهم مغاربة يستقرون في الجنوب الإسباني، ويملكون قصورا ومشاريع عقارية عديدة، تستغل في تبيض الأموال العائدة من التهريب، خاصة بعد نجاحهم في الإفلات من كمائن الشرطة شهورا طويلة، وعجزها عن ضبطهم متلبسين، وعدم اكتشاف حيلتهم في التخلص من المخدرات داخل براميل ضخمة.
وأسفر تفكيك الشبكة عن إيقاف 32 شخصا وحجز أطنان من المخدرات، وثلاثة قوارب وخمس سيارات مخصصة لنقل المخدرات، إضافة إلى أجهزة إلكترونية حديثة لتحديد موقع البراميل في البحر، إذ استغرقت أبحاث الشرطة شهورا لفك لغز عمليات التهريب وظهور علامات الثراء على بعض المغاربة الذين يستقرون في طريفة.
وكشفت التحريات نفسها، أن عصابات تهريب المخدرات بين المغرب واسبانيا، تتخلص من كميات الحشيش المنقولة على زوارق نفاثة في براميل ضخمة يرمى بها في أعماق البحر، ويتم تسجيل إحداثيات المكان بدقة، ثم تنطلق المرحلة الثانية من العملية بجلب غواصين محترفين، بعضهم من رومانيا ينتشلون الحشيش، ثم يشحن في مراكب ترفيهية، تفاديا لإثارة الانتباه، حتى يبدو المشهد مثل بحارة أو سياح مولعين بالغطس.
ويتكلف أفراد العصابة بوضع المخدرات في غرف تخزين القوارب الأخرى أو بواخر تجارية، في ملكيتهم، لإبعاد الشبهات عن عملياتهم، وهي الحيلة التي نجحت أكثر من مرة، رغم تفتيش الشرطة لبعض القوارب، خاصة أن المكلفين بالنقل غير مرتبطين بهذه العصابات. وتمكن الحرس المدني الاسباني، في عملية ثانية، من إحباط محاولة تهريب حوالي عشرة أطنان من الحشيش بالطريقة نفسها، بعضها كان مخبأ في أعماق البحر وكميات أخرى كانت في غرف التخزين ببعض البواخر، كما أوقفت 15 شخصا يشتبه في علاقتهم بمافيا الاتجار الدولي في المخدرات، يحملون جنسيات مختلفة، منها مغربية وإسبانية، إضافة إلى رومانيين.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق