fbpx
حوادث

بطائق تعبئة تنهي حياة سبعيني

جانح من ذوي الاحتياجات الخاصة طعن الضحية بهدف الحصول عليها

اهتزت الناظور، الأحد الماضي، على وقع جريمة قتل ذهب ضحيتها سبعيني على يد شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعدما وجه له طعنات غادرة، سببت له نزيفا حادا، وهو ما عجل بوفاته.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن التحقيقات الأولية، كشفت أن سبب الجريمة يعود إلى تعرض الضحية، الذي يعمل تاجرا ويتوفر على محل لبيع المواد الغذائية، للسرقة من قبل الجاني، الذي كان في حالة تخدير متقدمة جراء تناوله قرصا مهلوسا.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الجاني بمجرد معاينته للضحية لوحده وهو يحمل باقة من بطاقات التعبئة، حتى قرر مهاجمته دون تردد، بهدف الحصول عليها وإعادة بيعها للاستفادة من عائداتها.
وأوردت المصادر، أن الشاب استغل انهماك الضحية بفتح باب دكانه ليقوم بمباغتته وطعنه، ومن ثم الحصول على المسروقات، قبل أن يفر من مسرح الجريمة في اتجاه مجهول، في محاولة لتفادي اعتقاله.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية التابعة لأمن الناظور، تمكنت من إيقاف الجاني ساعات بعد ارتكابه فعله الجرمي، بعد فراره من مسرح الجريمة، إثر تمكن عناصرها من محاصرة مختلف المنافذ، التي يمكن أن يتسلل منها لمغادرة المنطقة.
وباشرت الشرطة القضائية التابعة لأمن الناظور، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية وظروف وقوع الجريمة وتفاصيلها.
وفي تفاصيل القضية، لم يكن الضحية السبعيني يظن أن توجهه إلى محله التجاري لفتحه لمباشرة تجارته كما هو معتاد، سيحوله إلى ضحية متهور طمع فقط في الحصول على بطاقات التعبئة، التي كانت بحوزته. ففي مشهد درامي لم يتردد الشاب الذي كان في حالة اندفاع قوية بفعل تأثير المخدرات في مباغتة التاجر وتوجيه طعنات قاتلة له، ما جعل الهالك يسقط على الأرض مضرجا في دمائه، ومن ثم سرقة ما بحوزته من بطاقات التعبئة. وتجمهر المارة حول الضحية، ليتم إشعار مصالح الأمن وربط الاتصال بسيارة الإسعاف لإنقاذه، إلا أنه نظرا لخطورة الإصابة التي لحقته، لفظ أنفاسه الأخيرة بمكان الحادث.
وحضرت عناصر الشرطة، لمعاينة مسرح الجريمة، والتحقيق في أسباب وقوعها وتفاصيلها، قبل أن يتم الشروع في إجراءات البحث عن الجاني الذي فر مباشرة، بعد ارتكابه لجرمه، إذ تم استنفار المصالح الأمنية لمحاصرة كافة المنافذ، التي يمكن أن يتسلل منها المتهم، وهو الإجراء الذي مكن من إيقافه وتفادي مغادرته المدينة.
وأسفرت عملية التفتيش المرتبطة بعملية الإيقاف، عن عثور الشرطة القضائية بحوزة المشتبه فيه على بطائق التعبئة الخاصة بالهاتف المحمول، التي تحصل عليها بعد ارتكابه لجريمته في حق صاحب المحل التجاري.
وتقرر وضع الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة لتعميق البحث معه حول المنسوب إليه، وكشف ملابسات جريمته، في انتظار الانتهاء من التحقيقات وإحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالناظور.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق