fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> كلميم
لقي عامل حتفه، أمس (الاثنين)، في مقلع أحجار بجماعة تيمولاي، بإقليم كلميم، بعد أن دفن حيا تحت أكوام من الحجارة والأتربة. وعلمت “الصباح” أن عناصر الدرك الملكي عاينت جثة الهالك، قبل نقلها إلى مستودع الأموات في انتظار تعليمات النيابة العامة بخصوص المقلع الذي يملكه النائب الثاني لرئيس مجلس جهة كلميم واد نون، وسبق للسلطات أن أمرت بإغلاقه في وقت سابق.
(ي. ق)
> وادي زم
نشل لصان هاتف مسؤول بابتدائية وادي زم، أخيرا، ولاذا بالفرار، على متن دراجة نارية. وأفاد مصدر “الصباح” أن عناصر الشرطة لم تستطع الوصول إلى الجانحين بعدما عجزت عن استخراج مضمون كاميرات التقطتهما، بسبب عدم توفر مفوضية الشرطة على تقني مختص، رغم موافقة صاحب الفيلا المركونة بها الكاميرات، وزارت عناصر الشرطة مسرح الجريمة دون جدوى.
(ع. ل)
> ابن سليمان
كشفت مصادر من ابن سليمان وجود اختلالات كبيرة تعطل مشروع المنطقة الصناعية بالمدينة، والتي تقع على مساحة 20 هكتارا. وحسب المعطيات نفسها، فإن المشروع زاغ عن سكته، وتحول إلى “هنغارات” ومحلات فارغة وعشوائية، بعدما ظل أملا لسكان المدينة والمهنيين منذ سنوات، مضيفة أن المشروع أسال لعاب المتربصين، مطالبة بفتح تحقيق فيه، والجهات المستفيدة، وعلاقته بالمجلس البلدي.
(ع. م)
> نتائج
لم تعلن وزارة الصحة عن نتائج امتحانات الكفاءة المهنية للممرضين والتقنيين والمتصرفين التابعين للميزانيات المستقلة (المراكز الاستشفائية الجامعية)، رغم مرور أكثر من 8 أشهر. وقال مسؤول نقابي إن الوزارة أفرجت، في مارس الماضي، عن نتائج زملائهم في الميزانية العامة الذين اجتازوا الامتحانات نفسها في الوقت نفسه، متسائلا عن “الطريقة التي يفهم بها مسؤولو الوزارة مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص”.
(ي. س)
> تلاعبات
شددت الداخلية الخناق على المنتخبين الغارقين في ريع الامتيازات، خاصة في مواجهة رؤساء وبرلمانيين يستفيدون من خدمات متبادلة. وعلمت “الصباح” أن الإدارة الترابية طالبت منتخبين بأداء متأخرات ضريبية بمئات الملايين تراكمت على أعيان وملاك عقاريين، خاصة في ما يتعلق بالضريبة على الأراضي العارية، بعد رصد تلاعبات في استصدار قرارات مشبوهة لإعفاء مستثمرين ومنعشين من الرسوم المذكورة.
(ي. ق)
> القريعة
أعلن صاحب صيدلية نفسه حاكما عاما لسوق القريعة بالبيضاء، وفرض نفسه على السلطات المحلية للعمل مخبرا ينقل إليها كل صغيرة وكبيرة، بحجة محاربة البناء العشوائي داخل السوق المذكور. وقالت مصادر من السوق إن صاحب الصيدلية “تمادى في سطوته، حد ابتزاز أصحاب المحلات، وفرض إتاوات على السلع الموضوعة فوق الرصيف، أو المعروضة للبيع على مسالك السوق”.
(ي. ق)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق