fbpx
الرياضة

شباب المحمدية يضرب بقوة

ارتقى إلى الوصافة وأدخل تمارة دائرة شك مبكرة

ضرب شباب المحمدية بقوة، وعاد بفوز عريض من ملعب مضيفه وداد تمارة بثلاثة أهداف لصفر، في قمة الدورة الثانية من بطولة القسم الثاني، أول أمس (الأحد).
وسجل ثلاثية شباب المحمدية حمزة الواسطي والصربي ماركوفيتش وإسماعيل مترجي، لاعب المنتخب الأولمبي، الذي واصل تألقه للموسم الثاني على التوالي مع الفريق.
وبدا لاعبو شباب المحمدية أكثر تفوقا، منذ بداية المباراة، وصنعوا الفارق في مختلف الخطوط، فيما لم يقو وداد تمارة على مجاراة إيقاعهم.
وحضر المباراة جمهور متوسط، وشهدت تنظيما محكما، خصوصا على مستوى دخول الجمهور، مع تسجيل خلاف مع أحد المشجعين طلب منه منظمون الولوج إلى المنصة المخصصة المكشوفة لجماهير شباب المحمدية، بدعوى أن المدرجات المغطاة مخصصة لجماهير وداد تمارة، ما أثار دهشة الحاضرين، وجعل المشجع المذكور «يعربد»، إلى أن سمحوا له بالدخول.
وفاجأ ماركو سيموني، مدرب شباب المحمدية، منافسه رضا حكم، بتغيير نظام اللعب الذي اعتمده منذ التحاقه بالفريق (5-3-2)، وتغيير بعض اللاعبين الذي خاضوا مباراة الكوكب، كما استغل ظهور أغلب لاعبي وداد تمارة، بمستوى ضعيف، خصوصا المعارين.
وخاض الفريق الزائر الجولة الثانية بطريقة استعراضية، في ظل تألق أغلب لاعبيه، وبدرجة أكبر حمزة الواسطي وزكرياء ناسيك وأيوب الطين.
وكشفت مصادر من الفريق المحلي أن لاعبيه دخلوا المباراة بمعنويات مهزوزة، بفعل منح امتيازات للاعبين دون آخرين، في ما يتعلق بمنح التوقيع.
وأوضحت المصادر نفسها أن بعض اللاعبين الذين عول عليهم الفريق، وجلبهم بمبالغ كبيرة، لم يقدموا الإضافة، خاصة أسامة الشعيبي ومحمد جواد، وبدرجة أكبر اللاعبين المعارين، ولاعبي خط الدفاع، الذين عجزوا عن مجاراة الفريق المنافس، وارتكبوا عدة أخطاء. وقالت مصادر من الفريق إن الهدف المسطر مع المدرب رضا حكم، هو ضمان البقاء بالقسم الثاني.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى