fbpx
الرياضة

ملتقى الرباط مستمر بالعصبة الماسية

كشف منظمو ملتقى ستوكهولم، المحطة الثالثة للعصبة الماسية، استبعاده من ملتقيات العصبة، خلال السنة المقبلة، بعد أن فشل في الاستجابة لدفتر التحملات.
وأعلن منظمو الملتقى أن استبعادهم من برنامج العصبة الماسية السنة المقبلة، أشعرهم بالارتياح، بحكم أنهم ملزمون بتنظيم تظاهرة وفق تصورهم، وبعيدا عن شروط العصبة الماسية.
ولم تحسم العصبة الماسية بصفة نهائية في استبعاد ملتقى ستوكهولم، غير أن الشروط التي فرضتها لجنة التقييم، وضعته في آخر ترتيب ملتقيات العصبة الماسية، بحكم أنه لم يستجب لدفتر التحملات، كما أنه لم يتمكن من بلوغ العديد من الأهداف المسطرة.
وتعقد العصبة الماسية جمعها العام في الأسبوع الأخير من أكتوبر المقبل، إذ أنها ستعلن القرار الرسمي بشأن الملتقيين، المقرر خروجهما من سلسلة ملتقياتها، بعد أن أعلنت في جمع عام السنة الماضية، أن اثنين من الملتقيات ستغادران العصبة.
وتتجه الأنظار إلى ملتقى برمينغهام، ليكون ثاني ملتقى يغادر العصبة الماسية بعد ستوكهولم، بالنظر إلى المعطيات التي جاء بها تقرير لجنة التقييم، كما أن وجود ملتقى لندن ضمن السلسلة ذاتها، يضيق الخناق عليه، وهو ما يفسح المجال أمام ملتقى محمد السادس الدولي، للحفاظ على مكانته ضمن العصبة الماسية.
وحل ملتقى محمد السادس في الرتبة الثامنة الموسم الماضي، بعد إجراء تقييم الملتقيات 14 في العصبة الماسية، ما رجح حظوظه في الاحتفاظ بمكانته ضمن هذه السلسلة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى