fbpx
حوادث

عسكريان ضمن شبكة للتهجير

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة، على وكيل الملك، نهاية الأسبوع الماضي، خمسة موقوفين ضمنهم عسكريان مكلفان بمركز للحراسة البحرية التابعة للشريط الساحلي بالمدينة، بعدما فككت شبكة للتهجير السري، الأربعاء الماضي، كان منظموها يرغبون في الإبحار نحو إسبانيا في الصباح الباكر.
وأفاد مصدر مقرب من دائرة البحث القضائي أن مصالح الدرك الملكي أشعرت بمحاولة تهجير حوالي 70 مرشحا للهجرة السرية انطلاقا من شاطئ الشليحات، وبعدها هرعت وحدات مختلفة للدرك، لتعثر على سيارات وهي تجلب المرشحين إلى مكان الانطلاق، وأوقفت 21 مرشحا ضمنهم منظمو الشبكة، بعد مطاردات في الصباح الباكر، فاعترف أحد الموقوفين أنهم منحوا أموالا لجنديين بمراكز الحراسة، قصد السماح لهم باجتياز النقطة البحرية الحساسة، وبعدها اتسعت دائرة البحث التمهيدي بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالمدينة، أسفرت عن وضع عسكري رهن الحراسة النظرية، بعدما اتهمه المنظمون بتلقي عمولات مالية منهم، كما جرى التحقيق مع عسكري ثان في حالة سراح.
وأظهرت الأبحاث التي أجريت مع المتهمين الرئيسيين في تنظيم الهجرة السرية أنهم تسلموا من المرشحين أموالا تتراوح ما بين مليون سنتيم ومليونين، ويتحدر المرشحون للهجرة السرية من مدن القنيطرة وسوق أربعاء الغرب والفقيه بنصالح وكرسيف…، ونسقوا مع أحد المنظمين للعبور إلى إسبانيا انطلاقا من شاطئ الشليحات، واستخدم الوسطاء أربع سيارات لنقل المرشحين إلى عاصمة الغرب، قبل أن تتوصل مصالح الدرك الملكي بقرب انطلاق المنظمين للعملية. وبعدها انتقل فريق مشترك من وحدات الدرك التي طاردت المرشحين والمنظمين، ولاذ حوالي 50 مرشحا بالفرار بالمنطقة، مستغلين جنح الظلام فيما سقط 21 مرشحا، ونقلوا إلى مقر القيادة الجهوية للدرك الملكي، فأسندت النيابة العامة البحث التمهيدي لضباط المركز القضائي، وبعدها جرى الإفراج عنهم بعد الاستماع إليهم، فيما احتفظ المحققون بالمنظمين الرئيسيين للشبكة.
إلى ذلك، أمرت النيابة العامة بإجراء خبرات تقنية على هواتف مشتبه فيهم، عهدت إلى مختبر الأبحاث والتحاليل التابع للقيادة العليا للدرك الملكي، قصد التحقق من بعض المعطيات المرتبطة بالنازلة، وأحيل المتهمون على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، ليتقرر في نهاية المطاف عرضهم على وكيل الملك، الذي أحالهم على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، من أجل مواصلة استنطاقهم في الاتهامات المنسوبة، ومواجهتهم في الأيام القليلة المقبلة بالخبرات التقنية.
وتأتي العملية على بعد ستة أسابيع من إفشال مصالح الدرك الملكي بالقنيطرة، محاولة تهريب كميات مهمة من المخدرات بمنطقة جماعة ابن منصور على الشريط الساحلي بين مولاي بوسلهام والمهدية، وأوقفت شخصين، كما جرت النازلة عسكريين مكلفين بحراسة نقطة بحرية بالمنطقة إلى التحقيق التمهيدي والتقني، بعد الاشتباه بقوة في تغاضيهم عن المهام المسنودة لهم في حراسة الشريط، بالسماح لشبكة مخدرات بمحاولة تمرير ممنوعات إلى عرض البحر قصد تهريبها خارج أرض الوطن.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق