fbpx
الرياضة

فضيحة تلاعب تهز الكرة التونسية

هزت فضيحة مدوية نهاية الأسبوع الماضي الكرة التونسية، بعدما تبين من خلال تحقيقات قادها الأمن الفرنسي، وجود شبكة مراهنات ضخمة يقودها المسؤول الأول في لجنة التحكيم التابعة للاتحاد التونسي لكرة القدم.
وقدم الأمن الفرنسي ثلاثة أشخاص نهاية الأسبوع الماضي للقضاء، بتهمة التلاعب في نتائج مباريات الدوري التونسي لكرة القدم، خلال الموسم الرياضي السابق.
وذكرت وسائل إعلام فرنسية، من بينها صحيفة «ليكيب»، أن المعنيين بالأمر راهنوا بأموال طائلة على مباريات للدوري التونسي تعرف نتائجها مسبقا، ليتسنى لهم جني أموال كثيرة.
واعترفت الفرنسية للألعاب بتوصلها فعلا بمراهنات قياسية بخصوص مباراة في الدوري التونسي، وهي مواجهة النادي المتلاوي وبن غردان، خلال الموسم الكروي الماضي، وصلت إلى 33 ألف أورو، بل إنها وضعت في مكان واحد في شباك بنيس الفرنسية، وهو ما أثار الشكوك.
وأمام هذا الوضع اتصلت الشركة الفرنسية بالأمن، الذي بدأ التحقيق في النازلة، ليتسنى له كشف مخطط معد مسبقا ضد شركة المراهنات، خاصة أنه من بين المعتقلين، فرد من عائلة المسؤول الأول عن التحكيم داخل الاتحاد التونسي للعبة، الذي اعترف أنه كان على علم مسبق بنتيجة المباراة المعنية، والتي انتهت بفوز بن غردان بهدف لصفر.
وقاد المباراة الحكم التونسي مختار دابوس، الذي تم توقيفه في ما بعد بسبب سوء مردوده خلال مباراة لبن غردان وملعب قابس في أبريل الماضي.
ومن شأن هذه الفضيحة أن تهز أركان الاتحاد التونسي، إذ تعتبر الأولى من هذا النوع في تاريخ الكرة التونسية.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق