وطنية

ماء العينين تدعو “بيجيدي” إلى نقاش الحريات

دعت أمينة ماء العينين حزبها العدالة والتنمية إلى التحلي بالشجاعة، وفتح نقاش جدي بخصوص الحريات الفردية، التي تكبحها فصول القانون الجنائي، قائلة في تدوينة مفصلة على موقع فيسبوك، «قناعتي أن مراجعة هذه القوانين على ضوء نقاش هادئ ورزين صارت أولوية، وعلى الأحزاب وعلى رأسها حزب العدالة والتنمية، تحمل المسؤولية والاتصاف بالشجاعة لفتح نقاشات دون انتظار الإشراف الملكي أو التحكيم الملكي في كل مناسبة».
وأضافت البرلمانية، المنتمية إلى التيار الإسلامي المحافظ، والتي كانت في قلب زوبعة كبيرة في الأشهر الأخيرة، بسبب التقاطها صورا بتنورة قصيرة، ما دفع حزبها إلى تأنيبها ومعاقبتها داخل مؤسسات الحزب، أن الأحزاب مدعوة وعلى رأس العدالة والتنمية إلى فتح فضاءاته، لمناقشة القوانين المتعلقة بالحريات الفردية، دون انتظار الإشراف والتحكيم الملكي في هذه المسائل، كما كان الأمر بالنسبة إلى مدونة الأسرة بداية الألفية الثالثة.
وأضافت البرلمانية ذاتها، في تدوينتها «يعاني حزب العدالة والتنمية فقرا شديدا في الفضاءات التي يمكن أن تحتضن النقاش النظري والفكري من مستوى رفيع، ليعيد طرح القضايا المجتمعية المستجدة وليرصد التحولات الكبيرة على ضوء مرجعيته، خاصة أن انخراطه في تدبير الشأن العام جعله يجري مراجعات كبيرة، ويتخذ قرارات وينخرط في ممارسات لم تكن له الجرأة على حسمها نظريا وأدبيا، ليصل أثرها بشكل مؤسس وواضح لكل قواعده سواء منها النضالية، أو الانتخابية، مع تحمل المسؤولية التامة في اختياراته، حينما تصير قناعات يقود بها الحكومة والبرلمان، وظل يدبر المستجدات تدبيرا آنيا لحظيا، مفتقدا للرؤية والأفق النظري».
وانتقدت ماء العينين، قواعد الحزب من خلال قولها «لا يزال جزء من قاعدة الحزب يتصور أن نقاش القوانين المتعلق بحماية الحياة الخاصة، هو مؤامرة على الدين والتدين لتحويل هوية المجتمع ودفعه إلى التفسخ والانحلال، علما أن الدين لم يكن يوما نصيرا للتجسس والتعقب واقتحام الفضاءات الخاصة، ما دام أصحابها اختاروا احترام المجتمع، وعدم استفزازه، وهو ما يفسر الشروط القاسية، التي وضعها الدين نفسه لإثبات مثل هذه الوقائع، حماية للمجتمع وليس انتهاكا للخلوات، وتبني منطق الفضيحة والتشهير والقذف الذي حرمه الدين».

عصام الناصيري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق