حوادث

جنس جماعي وسط ملعب بمراكش

ضبط شباب وفتيات مخمورين وفي وضعية مشبوهة وسط مجمع سكني

أوقفت مصالح الدرك الملكي، في الساعات الأولىمن صباح أول أمس (الثلاثاء)، فتيات وشبابا متورطين في قضية تتعلق بمعاقرة الخمر وممارسة الجنس بشكل جماعي، وسط ملعب رياضي بجماعة سعادة، ضواحي مراكش.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن عملية الإيقاف تمت بعد إخبارية تلقتها مصالح الدرك، من قبل عناصر القوات المساعدة، التي ضبطت المتهمين في حالة تلبس.
وأضافت المصادر ذاتها أن ضبط عناصر القوات المساعدة للمشتبه فيهم تأتى بعد القيام بدورية داخل ملعب رياضي بمجمع سكني، بعدما قضوا بداخله ليلة ساهرة، وهم يحتسون الخمر، إذ تم تسليمهم لعناصر الدرك، التي اعتقلتهم ونقلتهم للتحقيق، حول ملابسات القضية وظروف وقوعها وارتباطاتها.
وأفادت المصادر أن مداهمة الملعب أسفرت عن اعتقال سبعة أشخاص يتوزعون ما بين أربعة شباب وثلاث فتيات، ضبطوا في أوضاع مخلة بالحياء.
وكشفت مصادر متطابقة، أن الموقوفين استغلوا حلول الظلام والتوقيت المتأخر من الليل، وهدوء المكان بعد خلوه من المارة، وخلود السكان إلى النوم، لينتقلوا إلى زاوية معزولة للاستمتاع بلحظات جنسية، بعيدا عن أعين المتربصين، قبل أن تجهض يقظة عناصر القوات المساعدة مخططاتهم.
وعلمت “الصباح”، أن مصالح الدرك الملكي فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات الواقعة، وتبيان ما إذا كان الموقوفون متورطين في جرائم أخرى.
وتعود تفاصيل الواقعة، إلى اتفاق فتيات وشباب على قضاء ليلة ماجنة ومعاقرة الخمر وممارسة الجنس في الوقت نفسه، بشكل جماعي.
واعتقد الموقوفون أن اللجوء إلى ملعب رياضي بأحد المجمعات السكنية في وقت متأخر من الليل، لن يثير شكوك المتطفلين ولا الدوريات الأمنية، إلا أن مخططاتهم فشلت، فبعد أن انهمك العشاق في ممارسة الجنس ومعاقرة الخمر، استسلموا للنوم وهم شبه عراة، قبل أن يتفاجؤوا بعناصر القوات المساعدة تحاصرهم، إثر حلولها بالمكان في إطار عملية استتباب الأمن، التي تحرص عليها السلطات، باعتبار أن المجمع السكني يشهد توافد عدد من الجانحين والمنحرفين.
وما أن تقدمت عناصر القوات المساعدة خطوات لاستطلاع الأمر، حتى وجدت مجموعة من الأشخاص في وضعية غير أخلاقية، لتقوم بمنعهم من الفرار وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي، التي حلت بمسرح الجريمة لتعتقلهم وتنقلهم للتحقيق معهم.
ولكشف ملابسات القضية وخلفياتها، تقرر وضع الموقوفين تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، في انتظار إحالتهم على المحكمة المختصة، بعد انتهاء الأبحاث والتقديم.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق