مجتمع

ترميـم قصبـة بولعـوان

الوزارة رصدت 11 مليون درهم لترميم الشطر الأول

قام محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، بزيارة تفقدية واستطلاعية لقصبة بولعوان التاريخية الواقعة بتراب الجماعة القروية لبولعوان التابعة لإقليم الجديدة، الخميس الماضي، رفقة رئيس المجلس الجماعي ومسؤول تابع للمندوبية الجهوية للثقافة. وأتت الزيارة الخاصة في إطار متابعة الوزير ذاته، لوتيرة تنفيذ المشاريع المندمجة المتعلقة بترميم وتهيئة المواقع التاريخية والأثرية بالمملكة.
وأعطى الوزير نفسه، انطلاقة الشطر الأول من المشروع الخاص بترميم وتهيئة قصبة بولعوان، معلنا عن تخصيص الوزارة غلافا ماليا يقدر ب11 مليون درهم، يشمل التدخلات الأولية المستعجلة لترميم الأسوار، وممرات الحراسة، وعملية ترميم وإعادة إحياء المسجد المشيد بها، وفقا لضوابط تقنية ومنهجية خاصة تتناسب مع طبيعة القصبات والمآثر التاريخية، فضلا عن إطلاق الاستشارة الجيوتقنية والهندسية المتعلقة بالموقع.
وأكد أبو القسام الشبري باحث أثري يشتغل لدى المركز المغربي البرتغالي للتراث، أن ترميم القصبة تأخر كثيرا وأن الأولوية الأن ستعطى لإعادة هيكلة الأسوار والطرقات لتسهيل الولوج إلى القصبة ورد الاعتبار إليها، في أفق تأهيل المحيط العام بغية إحداث مشاريع استثمارية ( سياحية وصناعة تقليدية) من شأنها المساهمة في التنمية المحلية والمستدامة بالمنطقة وجعل القصبة متحفا مفتوحا في وجه الزوار المغاربة والأجانب.
وأكد الوزير على ضرورة تنمية البحث الأثري بالقصبة، سيما الحفريات الأثرية التي من شأنها إبراز مدى أهميتها التاريخية، وجمالية معمارها وأصالته، باعتبارها معلمة تاريخية وثقافية، تؤرخ لجزء هام من الذاكرة الوطنية.
وجدير بالذكر أن هذه المشاريع تندرج في إطار استراتيجية وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) الهادفة إلى صيانة وحماية وتثمين التراث الثقافي بكافة جهات المملكة، حتى يقوم بدوره رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق